روحاني: الخطة النووية الأمريكية تضعف الأمل في السلام العالمي

طهران - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أعتقاده أن الخطة الأمريكية الرامية لتصنيع نوعيات أسلحة نووية جديدة أكثر مرونة وذات قوة تفجيرية أقل، تضعف الأمل في تحقيق السلام العالمي.

وتساءل روحاني اليوم الأحد قائلا: "كيف يمكن للمرء التحدث عن سلام عالمي ويعرب عن الأمل فيه، ولكن يمكنه في الوقت ذاته التحدث عن أسلحة نووية جديدة وتهديد المنافس الرئيس (روسيا) بذلك أيضا".

يذكر أنه تم عرض تقرير وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" عن الاستراتيجية النووية المستقبلية للولايات المتحدة في واشنطن أول أمس الجمعة.

وقال وزير الدفاع جيمس ماتيس إن مراجعة القدرات النووية الأمريكية تأتي في لحظة حاسمة في تاريخ الولايات المتحدة حيث تواجه الولايات المتحدة وضعا أمنيا دوليا أكثر تعقيدا وصعوبة من أي وقت منذ نهاية الحرب الباردة.

وأشار روحاني إلى أنه قبل تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان الخطاب دائما عن تحقيق سلام عالمي دون أسلحة دمار شامل، ولكنه أشار إلى أن الخطاب الآن هو عبار عن تهديدات فحسب.

وأضاف أنه على الرغم من أن إيران لن تعمل مطلقا على برنامج لأسلحة الدمار الشامل، إلا أنها سوف تقوم في هذه المرحلة بكل شيء من أجل الدفاع عن البلد والشعب.

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أدان بشدة أمس السبت الخطط النووية الأمريكية الجديدة.

وذكر في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن الاستراتيجية النووية الأمريكية الجديدة "تمثل انتهاكا لمعاهدة حظر الانتشار النووي"، ووصفها بأنها "تُقرّب البشرية من الدمار".

يشار إلى أن الاستراتيجية النووية الأمريكية الجديدة تسمح بنشر طائرات في جميع أنحاء العالم قادرة على حمل رؤوس نووية ،بما فيها طائرات "إف -35"