وزير الخارجية الألماني : "المسؤول عن معسكرات الإبادة هم تحديدا الألمان"

برلين - "القدس" دوت كوم - أكد وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابريل، اليوم السبت، على الذنب التاريخي لألمانيا بعد إصدار بولندا قانونا عن المحرقة النازية أثار جدلا على المستوى الدولي.

وقال جابريل وفقا لما ذكرته الخارجية الألمانية اليوم السبت في برلين: "ليس هناك أدنى شك في المسؤول عن معسكرات الإبادة ، وأدار العمل فيها وقتل فيها ملايين اليهود الأوروبيين: إنهم تحديدا الألمان".

وأضاف جابريل : "إن هذه الإبادة الجماعية نظمت من قبل بلادنا وليس من قبل أحد آخر، ولا يغير في هذه الحقيقة آراء بعض الأفراد".

وكانت بولندا أصدرت يوم الخميس الماضي قانونا يفرض عقوبات مالية وعقوبات بالسجن تصل إلى ثلاثة أعوام لمن ينسب "علنا وعلى غير وجه الحقيقة" للشعب البولندي أو الدولة البولندية المسؤولية أو المشاركة في المسؤولية عن الجرائم التي ارتكبتها ألمانيا النازية.

ويعتبر هذا القانون ساريا بمجرد توقيع الرئيس البولندي أندريه دودا عليه.

ويخشى معارضو القانون ومنهم شخصيات أميركية وإسرائيلية من أن تتمكن بولندا بمقتضى هذا القانون أن تنفي عن نفسها المسؤولية الذاتية وتنكر دورها في المحرقة ضد اليهود.

وأبدى جابريل قناعته بصفة عامة "بأن التعامل بعناية مع التاريخ الذاتي للدول هو وحده ما يمكن أن يصنع المصالحة"، ويدخل ضمن مكونات ذلك "الحديث بصراحة غير محدودة مع البشر الذين عانوا آلام المحرقة عن آلامهم تلك".