الحكومة : التصريحات الاميركية حول رفض الرئيس للمفاوضات تزوير متعمد هدفها التحريض على القيادة الفلسطينية

رام الله - "القدس" دوت كوم - اعتبر المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الوطني، يوسف المحمود، ما جاء في التصريحات المنسوبة لـ (مسؤول أميركي رفيع) حول رفض الرئيس محمود عباس العودة الى طاولة المفاوضات، بأنه تزوير واضح ومتعمد لرؤية القيادة الفلسطينية وللنضال والكفاح الوطني الفلسطيني، وهو بالتالي يندرج ضمن سياقات التحريض المرفوضة وغير المقبولة.

وأكد المحمود في بيان، اليوم الجمعة، ان القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، هي الطرف الحريص على نهج المفاوضات والحوار وإرساء أسس العملية السياسية، وترسيخ عملية السلام الحقيقية التي تفضي الى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 67، ضمن إطار حل الدولتين واستنادا الى قرارات الشرعية الدولية.

وشدد المتحدث الرسمي، على ان الرؤية الوطنية الفلسطينية تحض على التوصل الى حل عادل عبر المفاوضات يستعيد كافة حقوق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق تقرير المصير والسيادة والاستقلال.

وحذر من خطورة اللجوء للتحريف واختلاق مواقف غير حقيقية والصاقها بالطرف الفلسطيني من أجل التأثير على مساعيه التي تحظى بقبول ودعم عربي ودولي، وخصوصا مساعي القيادة الفلسطينية الرامية الى إيجاد آلية دولية جديدة لرعاية المفاوضات.