أبو ردينة: الادعاءات الأميركية برفضنا المفاوضات هي تحريض مفضوح

رام الله - "القدس" دوت كوم - نفى الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة اليوم الجمعة، تصريحات مسؤول أميركي، زعم فيها أنّ الرئيس محمود عباس رفض العودة لطاولة المفاوضات، وقال إنّ هذه المزاعم لا تعدو كونها تحريضًا مفضوحًا وأقوالًا غير مسؤولة.

ونفى أبو ردينة رفض الرئاسة أيّ عرض لمفاوضات تهدف لتطبيق حلّ الدولتين، مشيرًا إلى أنّهم لا يرفضون المفاوضات من حيث المبدأ. وأضاف: نتمسك بمفاوضات جادّة للوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 1967 وهذا ما أكد عليه الرئيس محمود عباس في خطابه أمام المجلس المركزي، وفي لقائه الأخير مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل".

وتابع أنّ المفاوضات الجادّة تتطلب أولًا وقبل كل شيء أن يؤمن الطرف الآخر بحلّ الدولتين، وبالمفاوضات وليس الإملاءات".