وزراء إسرائيليون يدعون لمهاجمة إيران مباشرةً

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- دعا وزراء في الحكومة الإسرائيلية والمجلس الوزاري المصغر "الكابنيت"، اليوم الأربعاء، إلى توجيه ضربات مباشرة إلى إيران، وتغيير الاستراتيجية المتبعة ضدها وضد المنظمات التي تمولها سواء في غزة أو لبنان.

وقال نفتالي بينيت وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي خلال كلمة له في مؤتمر الأمن القومي، إنه يجب تغيير إستراتيجية القتال الإسرائيلية من مهاجمة "المنظمات الإرهابية" إلى إيران نفسها.

وأضاف "يجب أن نتبع نهجا جديدا يهاجم بالأساس رأس الأفعى". مشيرا إلى أن الجوهر يجب أن يكون مهاجمة من يرسل ويمول حزب الله وحماس وليس فقط المنظمات "الإرهابية" التي تطلق النار على إسرائيل.

وأكد على ضرورة مواجهة إيران مباشرة وإضعاف سيطرتها على لبنان وغزة وسوريا ما سيمنع الحرب ويقلل بشكل كبير من وقوعها. مشيرا إلى أن الإجراءات الإسرائيلية ضد إيران يجب أن تركز أساسا على إجراء حملة دبلوماسية واستخباراتية ووقائية وتكنولوجية واقتصادية، واستخدام أدوات أخرى فقط إذا لزم الأمر.

وأشار إلى أن الحروب التي شنتها إسرائيل ضد حزب الله وحماس لم تجني ثمارا كبيرة وأن تلك المنظمتين وضعتا الصواريخ داخل مبانٍ سكنية ما سيصعب العمل العسكري، وأن أي حرب يجب أن تشمل جميع أنحاء لبنان وليس فقط حزب الله.

ودعا إلى ضرورة تغيير السياسة المماثلة تجاه نظام الأسد وحماس بتحميلهما المسؤولية عن أي أحداث عسكرية لوحدهما، مشددا على ضرورة أن يتم التغيير بتحميل المسؤولية لإيران وشعبها.

من جانبه دعا وزير الإسكان يؤاف غالانت الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن للاستعداد لمواجهة أي معركة مقبلة مع احتمالية وجود رد إيراني ضد إسرائيل في حال تم إلغاء الاتفاق النووي.

وأشار غالانت إلى ضرورة أن تستعد قوات الجيش لتنفيذ عمليات في إيران ردا على أي محاولات إيرانية للرد على إسرائيل.