وزير داخلية تونس: "داعش" و"القاعدة" متورطان في تحريك الشارع

تونس- "القدس" دوت كوم- قال وزير الداخلية التونسي لطفي براهم، اليوم الاثنين، ان تنظيمي الدولة الاسلامية "داعش"، و "القاعدة" ضالعان في تحريك الشارع التونسي واستغلال الاحتجاجات الاجتماعية.

وقال لطفي براهم، في جلسة استماع في البرلمان، اليوم الاثنين "نحن بصدد رصد تحركات لدواعش والقاعدة اللذين ينادان بتحريك الشارع التونسي واستغلال الأوضاع".

وترافق تحريك الشارع بحسب الوزير التونسي، مع الاحتجاجات الاجتماعية التي اجتاحت عدة مدن في وقت سابق من الشهر الجاري، على خلفية الزيادات في الأسعار والضرائب التي تضمنها قانون المالية لعام 2018.

وقال الوزير "هناك دعوات صدرت في بيانات وأمور رصدت وموثقة من قبل المؤسسة الأمنية والمؤسسة العسكرية لإمكانية التسلل وتحريك الشارع والالتحاق بالجبال التونسية".

وأشار الوزير إلى تورط ما بين 36 و40 عنصرا تكفيريا في عمليات تخريب ونهب وحرق، شملت خاصة مدن نفزة وقفصة والقصرين وباجة والعاصمة تونس.

وأوضح الوزير "تورط اثنان من العناصر التكفيرية في حرق مقر للأمن في نفزة".

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عقب الاحتجاجات عن إيقاف أكثر من 800 شخص تورطوا في التخريب، وتقول الحكومة إن الإجراءات الصعبة التي تضمنها قانون المالية ضرورية من أجل تعافي المالية العمومية وخلق النمو، بينما تطالب المعارضة بسحبه أو تعديل بنود فيه بسبب الغلاء.

وتوصل الاتحاد العام للشغل إلى اتفاق مع الحكومة للحد من تبعات الغلاء، يقضي باتخاذ إجراءات عاجلة لرفع القدرة الشرائية للشريحة الأقل دخلا تشمل زيادات في معاشات التقاعد والأجر الأدنى.