الثلوج تغلق طرق ومدارس مطارات ايران

طهران - "القدس" دوت كوم - كانت الحياة بطيئة اليوم الاحد في شمال غرب ايران، حيث أدى تساقط الثلوج الى اغلاق المدارس والادارات في عدد كبير من المدن، كما ذكرت وسائل الاعلام المحلية وصحافيون في وكالة (فرانس برس).

وفي طهران حيث تخطى تراكم الثلوج العشرين سنتيمترا في شمال المدينة ( على ارتفاع حوالى 1700 متر) بدأ الثلج بالتساقط مساء أمس السبت، كما ذكر مراسلو وكالة (فرانس برس)، واستمر حتى بعد الظهر.

وأغلق المطار الدولي (الامام الخميني)، حيث بلغت سماكة الثلوج 70 سنتيمترا، ومطار مهرباد للرحلات الداخلية "حتى إشعار آخر"، كما اعلن التلفزيون الرسمي.

وبقيت حركة السير التي غالبا ما تكون مكتظة، انسيابية، ووجد بعض الناس صعوبة في ايجاد سيارة اجرة.

وذكرت وسائل الاعلام الرسمية ان العاصفة الثلجية تضرب الربع الشمالي الغربي من البلاد. وفي بعض المناطق الجبلية، بلغ تراكم الثلوج 1،30 مترا، في بعض المناطق الجبلية، كما اوضحت وكالة الأنباء الايرانية (ارنا).

وعلق الآلاف من سائقي السيارات طوال الليل على عدد كبير من الطرقات السريعة، لاسيما منها تلك المؤدية الى مدن قم وقزوين وكرج في دائرة يبلغ قطرها 150 كلم حول طهران، كما ذكر مختلف وسائل الاعلام وشهادات على شبكات التواصل الاجتماعي.

ونشر محمد علي ابطحي، مدير مكتب الرئيس الاصلاحي الأسبق محمد خاتمي صورة له التقطت صباح اليوم الأحد على طريق قم طهران السريع الذي كانت تغطيه الثلوج.

وكتب : "منذ تسع ساعات نحن عالقون مع مئات السيارات الأخرى. لم نتحرك مترا واحدا من اماكننا".

ونقلت الوكالة الرسمية عن مرتضى سالمي رئيس الهلال الاحمر قوله ان "المئات من فرق الهلال الاحمر تساعد سائقي السيارات".

وذكرت مختلف وسائل الاعلام ان رئاسة اركان القوات المسلحة طلبت ايضا من كل القوى العسكرية والشرطة التحرك لمساعدة المواطنين.

وطلبت السلطات من المواطنين تجنب استخدام سيارتهم، إلا في حالة الطوارئ.

بدورها، حذرت شركة الغاز الوطنية من ارتفاع الاستهلاك بسبب موجة باردة ستستمر حتى الاربعاء. حسب الارصاد الجوية، ويمكن أن تنخفض درجة الحرارة إلى عشرين درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق.

لكن بعض الايرانيين يفضل النظر الى الامور بايجابية. وقال الشاب هادي الموظف في قطاع النقل واخذ يوم اجازة للعب مع ابنه على الثلج لوكالة (فرانس برس)، "في السنوات الاخيرة، سمعنا كما كبيرا من الاخبار السيئة. اليوم نحن مسرورون جدا".

وادى ثقل الثلوج على الاغصان في طهران الى سقوط اشجار على كوابل كهربائية، ما تسبب بانقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق، كما ذكر عدد من وسائل الاعلام، ولم تتحدث عن اصابات.