الرئيس الألماني: التفاوض حول القدس ينبغي أن يتم في إطار حل الدولتين

عمان - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن هناك أسبابا وجيهة جدا للتشكيك في "نظرية أن الاعتراف الأحادي بالقدس كعاصمة اسرائيل من شأنه أن يساهم في ترسيخ السلام في الشرق الأوسط".

وأكد شتاينماير في مقابلة مع صحيفة "الغد" الأردنية نشرتها اليوم الأحد، في إطار زيارته التي بدأها أمس للأردن وتستمر يومين، أن الموقف الألماني في هذه المسألة "معروف" ومن أركانه "ضرورة الحفاظ على وضع الأماكن المقدسة وأن يتم التفاوض حول الوضع النهائي للقدس داخل إطار حل الدولتين".

ووصف العلاقات الألمانية الأردنية بأنها وثيقة بشكل غير مسبوق، مشيرا إلى أن ألمانيا تدعم الأردن حاليا بأكثر من مليار يورو، وأن الجامعة الألمانية الأردنية تعد أحد الأمثلة الأكثر تميزا للتعاون بين الجانبين.

واعتبر شتاينماير استقبال الأردن لمئات الآلاف من اللاجئين السوريين في الأعوام السابقة بأنه "بحق مجهود مبهر"، مؤكدا أن بلاده "ستواصل دعم الأردن لتمكين هؤلاء اللاجئين من العيش في ظروف إنسانية".

ووصف الأردن بأنه "أحد أعمدة الاستقرار القليلة في المنطقة... خاصة في ظل كونه جارا لكل من العراق وسورية والسعودية وإسرائيل والأراضي الفلسطينية".