عون: نعوّل على دور الأمم المتحدة لمنع إقامة جدار إسرائيلي

بيروت - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) أكد الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الجمعة، ان بلاده "تعلق أهمية كبرى" على الدور الذي يجب ان تلعبه الامم المتحدة لمنع اسرائيل من بناء جدار اسمنتي على طول الحدود اللبنانية الجنوبية قبل تصحيح النقاط المتحفظ عليها على "الخط الأزرق".

وذكر بيان صدر عن مكتب الاعلام في الرئاسة اللبنانية ان عون ابلغ الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون السياسية ميروسلاف جنكا موقف لبنان حيال هذا الشأن، محذرا من "التداعيات التي يمكن ان يسببها مضي اسرائيل في بناء الجدار على الامن والاستقرار في الجنوب".

وقال ان "الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة لقرار مجلس الامن 1701 تضع المجتمع الدولي امام مسؤولية الزام اسرائيل بوقف هذه الانتهاكات".

وأكد ان "لبنان التزم تنفيذ هذا القرار بكل مندرجاته ولم يحصل اي خرق له من الجانب اللبناني منذ اقراره في العام 2006".

واضاف ان الامم المتحدة باشرت اتصالاتها مع اسرائيل لمعالجة قضية الجدار الاسمنتي مشيرا الى أن اللجنة العسكرية الثلاثية المؤلفة من الجيشين اللبناني والاسرائيلي وقوة الأمم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل) ستبحث هذه المسألة في إجتماعها الشهري مطلع شهر فبراير المقبل.

وكان لبنان قرر الاسبوع الماضي اتخاذ "جميع الوسائل والإجراءات الممكنة" لمنع اسرائيل من اقامة جدار اسمنتي في مناطق يتحفظ عليها على طول "الخط الازرق".

ويطالب لبنان بالبحث في 13 نقطة يتحفظ عليها على طول "الخط الازرق" الحدودي الذي لا يعتبره لبنان حدودا نهائية بل هو تدبير مؤقت رسمته الامم المتحدة بصفته خطا فاصلا بعد انسحاب اسرائيل من الأراضي التي كانت تحتلها بجنوب لبنان عام 2000 بسبب عدم ترسيم الحدود بين البلدين اللذين لايزالان في حالة حرب.

وكانت اسرائيل قد بدأت تحضير البنى التحتية لبناء جدار فاصل في القطاعين الشرقي والغربي من الجنوب على "الخط الازرق" الذي يعتبره لبنان لا يتطابق مع خط الحدود الدولية.

وتنتشر عند الجانب اللبناني من الحدود وحدات من الجيش اللبناني ووحدات من قوات اليونيفيل تنفيذا للقرار 1701 الذي وضع حدا للحرب التي شنتها اسرائيل على لبنان في صيف العام 2006.