معاريف: كيري أبلغ أبو مازن أن "ترامب لن يبقى طويلاً في منصبه"

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- كشفت صحيفة معاريف العبرية، اليوم الأربعاء، أن وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري نقل رسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر شخصية مقربة من الأخير.

وبحسب الصحيفة، فإن الإدارة الأميركية السابقة على اتصال دائم بمسؤولي السلطة الفلسطينية. مشيرةً إلى أن كيري التقى في لندن مؤخرا مع حسين آغا، وهو شخصية مقربة جدا من الرئيس الفلسطيني، وأجريا محادثات مطولة ومفتوحة بشأن العديد من القضايا.

ووفقا للصحيفة، فإن كيري نقل رسالة إلى أبو مازن عبر آغا طلب منه التمسك بقوة بمواقفه وأن يبقى قوياً واللعب سياسياً على الوقت وعدم التنازل عن مطالبه أمام الضغوط التي تمارسها إدارة ترامب.

وقال كيري في رسالته، إن ترامب لن يبقى في منصبه لفترة طويلة ومن المحتمل أنه في غضون عام لن يكون في البيت الأبيض.

ودعا كيري الرئيس الفلسطيني لأن يقدم خطة سلام خاصة به، وأنه سيعمل على مساعدته لمحاولة دفع عملية السلام قدماً، وأن يحشد له مواقف دولية داعمة. قائلا: "ربما حان الوقت للفلسطينيين لتحديد مبادئ السلام وتقديم خطة إيجابية".

ووعد كيري – وفقا لصحيفة معاريف – خلال رسالته للرئيس عباس باستخدام جميع اتصالاته وقدراته لتشكيل دعم لمثل هذه الخطة. مطالباً الرئيس عباس بعدم مهاجمة الولايات المتحدة أو الإدارة الأميركية ولكن التركيز في الخطابات على الرئيس ترامب نفسه وتحميله المسؤولية المباشرة عن الوضع.

وعرض كيري على الرئيس عباس المساعدة في إعداد مبادرة سلام بديلة وخلق دعم دولي من الأوروبيين ودول عربية والمجتمع الدولي. مشيرا إلى أن هناك الكثير من المؤسسات الأميركية وكذلك في المخابرات الأميركية غير راضين عن أداء ترامب والطريقة التي يقود بها أميركا.

وبحسب الصحيفة، فإن كيري أبلغ آغا أنه يدرس بجدية الترشح للرئاسة الأميركية عام 2020. وأنه حين سأله آغا عن عمره الكبير، قال "لست أكبر بكثير من ترامب، ولن يكون العمر مشكلة".

ووفقا للصحيفة، فإن آغا أبلغ الرئيس عباس والمسؤولين الفلسطينيين برسالة كيري ووصفه بأنه شخص حيوي جدا ويحترق من عظامه للمساعدة في تحقيق حلم السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

يشار إلى أن آغا هو أكاديمي لبناني ومقرب من الرئيس عباس وارتبط اسمه بالمحادثات السرية التي جرت في لندن عام 2013 مع اسحاق مولخو المبعوث السابق الخاص لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.