هيئة الانتخابات المصرية تستبعد الفريق سامي عنان من الترشح للرئاسة

القاهرة - "القدس" دوت كوم- أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر اليوم (الثلاثاء) استبعاد اسم الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق والمرشح الرئاسي من قاعدة بيانات الناخبين.

وذكرت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" أن الهيئة الوطنية للانتخابات قررت استبعاد الفريق سامي عنان من قاعدة بيانات الناخبين للانتخابات الرئاسية المقبلة، "نظرا لكونه لا يزال محتفظا بصفته العسكرية، والتي تحول دون مباشرته للحقوق السياسية المتمثلة في الترشح والانتخاب طبقا للقانون".

ونقلت الوكالة الرسمية عن مصدر قضائي مسؤول بالهيئة الوطنية للانتخابات قوله، "إن مجلس إدارة الهيئة تلقى شهادة رسمية من القوات المسلحة، تفيد استمرار الصفة العسكرية للفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، ومن ثم فإن قيده بقاعدة بيانات الناخبين يمثل مخالفة جسيمة انحدرت إلى درجة الانعدام".

وأشار المصدر إلى أن مجلس إدارة الهيئة الوطنية للانتخابات شكل لجنة لفحص الأمر والتحقيق فيه، وقام مجلس الإدارة بالتحقيق في الأمر، حيث تبين إن قيده ابتداء بقاعدة بيانات الناخبين، جاء مخالفا لأحكام القانون، في ضوء ما تكشف من أن عنان لا يزال محتفظا بصفته العسكرية .

وأوضح المصدر أن القانون يعفي العسكريين ، بما فيه ذلك من يخضعون للاستدعاء، من مباشرة الحقوق السياسية في الترشح والانتخاب في الاستحقاقات الانتخابية ، ومن ثم فإن قيده في قاعدة بيانات الناخبين جاء منعدما من الأساس ويجوز سحبه في أي وقت

واتهم الجيش المصري رئيس أركانه الأسبق والمرشح الرئاسي الفريق سامي عنان بارتكاب مخالفات يعاقب عليه القانون، وقرر استدعائه للتحقيق.

وأعلن عنان في بيان ألقاه السبت الماضي اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية بعد ساعات من تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي علنا نيته الترشح لولاية ثانية.

وشغل عنان منصب رئيس أركان الجيش المصري منذ عام 2005 حتى اقالته في أغسطس 2012، من قبل الرئيس الاسبق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة قانونا.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية على مدار ثلاثة أيام اعتبارا من 26 مارس المقبل.

وكان مدير مكتب الفريق سامي عنان، قال إن الفريق تم "اعتقاله" اليوم الثلاثاء، فيما قال الجيش المصرى في بيان أنه تم استدعاء المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية الفريق سامي عنان للتحقيق معه.