الاحتلال يسلم جثمان الشهيد الأسير حسين عطا الله

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري- سلمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مساء اليوم الاثنين جثمان الأسير حسين عطا الله الذي استشهد في سجن الرملة، جراء اصابته بمرض السرطان الذي انتشر في خمس مناطق من جسده دون ان يقدم له العلاج الطبي المناسب.

وتم تسليم جثمان الشهيد عطا الله وهو من مخيم بلاطة، على حاجز جيش الاحتلال العسكري المعروف باسم "الياهو رقم 109" علما انه معتقل في سجون الاحتلال منذ 22 عاما.

وكان في استقبال جثمان الشهيد بالقرب من المدخل الشرقي محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبه وعائلة الشهيد.

وقال لافي نصوره رئيس نادي الأسير في محافظة قلقيلية في تصريح لـ "القدس" ان "الاحتلال مازال يمارس سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى في سجون الاحتلال، ولا يسمح لأطباء من خارج السجون بمعاينة الاسرى المرضى، ويخفي ملفاتهم الطبية ويعتبرها من الملفات السرية ويمنع أي جهة من الاطلاع عليها" مشيرا الى تزايد الحالات المرضية الخطيرة في سجون الاحتلال .

وكان الشهيد الأسير حسين عطا الله اعتقل عام 1990 وصدر بحقه حكم بالسجن 32 عاما امضى منها 22 عاما.

وكانت عائلة الشهيد قد حملت سلطات الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة ابنها وطالبت بفتح تحقيق في ظروف استشهاده وسياسة الإهمال الطبي بحقه.