ائتلاف المستهلك: المقاطعة لم ولن تفشل

رام الله - "القدس" دوت كوم- كامل جبيل - أكد المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني رئيس الجمعية في محافظة رام الله والبيرة صلاح هنية، أمس، أن مبادرة وحملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية ودعم وتعزيز المنتجات الفلسطينية ذات الجودة والمطابقة للمواصفات الفلسطينية لم تكن يوما فاشلة لأنها انطلقت ببعد شعبي وقد لا تكون نجحت نجاحا مطلقا كونها لم تزل المنتجات الإسرائيلية عن الرفوف بالكامل.

وشدد هنية على أن المستهلك الفلسطيني يعي ما يريد ويعي دوره الوطني وقام بالمقاطعة لفترات طويلة، إلا أن التجار وموزعي المنتجات الفلسطينية هم الذين هربوا تلك المنتجات بسيارات خاصة لكي يلتفوا على القرار الشعبي الوطني ونعتوا المنتجات الفلسطينية ومن يروج لها ومن تشدد بالمقاطعة بأسوأ العبارات، الا ان بعض المنتجات الفلسطينية لم تحاكي لطموحات وحاجات المواطن من حيث جودة السلعة والخدمة او من ناحية الاسعار.

وتابع: لا ننسى هنا المبادرات الذاتية من قبل التجار الفلسطينين بوازع وطني ودون تعليمات ولا تصريحات اعلامية الذين اخلوا متاجرهم من المنتجات الإسرائيلية.

وتساءل اياد عنبتاوي مسؤول دعم المنتج الفلسطيني في ائتلاف الجمعيات رئيس الجمعية في محافظة نابلس، عن مغزى التراشق الاعلامي بخصوص المقاطعة "في الوقت الذي اصدر فيه المجلس المركزي قرارا بفك تبعية الاقتصاد الفلسطيني عن الاسرائيلي وتبعات بروتكول باريس الاقتصادي ولماذا لا توجه كل الجهود لسبل انفاذ هذه القرارات بدلا من الجدل حول كون المستهلك مسؤول عن فشل المقاطعة وتبرئة التاجر والموزع للمنتجات الإسرائيلية من المسؤولية".

وقال عنبتاوي: للأسف أن الرابح الأكبر اليوم من الجدل الدائر هي الصناعات الإسرائيلية واستمرار التبعية للاقتصاد الإسرائيلي، وتزامن الحديث الإسرائيلي عن السلام الاقتصادي تزامنا مع قرارات المجلس المركزي.