"مدى" يختتم ورشة حول التمكين القانوني للصحافيات

غزة- "القدس" دوت كوم- اختتم المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى"، ورشة تدريبية في غزة حول التمكين القانوني للصحفيات.

وتركزت محاور التدريب الذي استمر يومين، على الواقع والتحديات التي تواجه الصحفيات في عملهن والتمكين القانوني لهن، وحقوق المرأة الفلسطينية في منظومة التشريعات المحلية، وطبيعة الانتهاكات التي تتعرض لها الصحافيات في فلسطين إلى جانب القوانين الفلسطينية الناظمة للعمل الإعلامي.

ودعت المحامية والمدربة فاطمة عاشور الصحافيات الفلسطينيات الى معرفة حقوقهن والمطالبة بها ورفض الإنتهاكات التي يمكن التعرض لها في الحقل الإعلامي، وإدراك أهم القوانين والتشريعات والمواثيق الدولية حول حقوق المرأة.

واكدت عاشور على أهمية تعريف وتمكين الصحافيات بالبيئة القانونية في فلسطين، وخاصة بالتشريعات المتعلقة بقضايا النساء وحرية الرأي والتعبير، ومنها قانون الأساس الفلسطيني، وقانون المطبوعات والنشر، وقانون الأحوال الشخصية، وقانون العقوبات، بالإضافة إلى المعايير الدولية الخاصة بالمرأة وحرية التعبير، في ظل إنضمام فلسطين للعديد من الإتفاقيات الدولية التي تكفل وتضمن هذه الحقوق.

وجرى خلال الورشة استعراض جوانب من تجارب الصحافيات الشخصية في مجال العمل الإعلامي وطبيعة الإنتهاكات التي يتعرضن لها في الميدان.

وقالت المشاركة في التدريب صفاء الحسنات، ان من شأن مثل هذه التدريبات أن تسهم في التوعية بالبيئة القانونية بين الإعلاميات، وفي رفع قدرتهن على تشكيل قوة ضاغطة قادرة على إجراء تعديلات على القوانين التي قد تعرقل عملهن الصحفي في ظل التحديات المجتمعية، بالإضافة لتعزيز قدرتهن على تولي مناصب قيادية داخل الأطر النقابية الإعلامية.

وقالت الصحفية وسام الغلبان، أن الإعلام هو منبر يتم إستخدامه لإنصاف المرأة الفلسطينية والدفاع عن حقوقها، وتغيير الصورة النمطية عنها، من خلال عمل تقارير وبرامج إذاعية وتلفزيونية مساندة لها.

ويأتي هذا التدريب، في اطار سلسلة لقاءات تدريبية ينظمها مركز "مدى" في الضفة الغربية وقطاع غزة، في إطار مشروع ينفذه بالتعاون مع مكتب الممثلية الفنلندية في رام الله، بغية المساهمة في رفع الوعي القانوني/الحقوقي لدى الصحافيات الفلسطينيات خاصة في ظل الانتهاكات المزدوجة التي تتعرض لها الصحافيات في فلسطين.