تلميذ الصين "المتجمد" لن يستفيد من "التبرعات"

رام الله - "القدس" دوت كوم - أثار طفل صيني موجة تعاطف واسعة، مؤخرا، بعدما ظهر بشعر متجمد يكسوه الثلج، جراء مشيه لعدة كيلومترات في الصقيع، كل يوم، في سبيل الوصول إلى مدرسة ريفية، لكن وانغ فومان، لن يستفيد كثيرا من الشهرة التي نالها.

وبحسب ما نقلت صحيفة "صن" البريطانية، فإن المتعاطفين تبرعوا من عدة دول، بـ76 ألف دولار لفائدة الطفل المنحدر من منطقة لوديان القروية، جنوبي البلاد، لكن نصيب التلميذ منها لن يتعدى ألف دولار.

وقال مكتب التعليم في منطقة لوديان، إنه قرر ألا يخصص مبلغا كبيرا للطفل، من باب حمايته والحرص على نموه بشكل سليم، وحتى يذهب المبلغ المتبقي لمساعدة فقراء آخرين.

وتخضع الأعمال الخيرية وحملات التبرع لمراقبة صارمة في الصين، لكن منتقدين رأوا أن الطفل المتجمد كان أحق بما أغدقه الناس لأجله، إذ كان من الممكن أن تنفقَ التبرعات لتحسين مسكنه وحياته، عوضا عن تخصيص مبلغ هزيل لا يغير شيئا.