معايعة: من المتوقع ان يشهد 2018 رقما قياسيا في اعداد الحجوزات الفندقية

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - كشفت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة الى انه من المتوقع ان يشهد العام 2018 رقما قياسيا في اعداد الحجوزات الفندقية لدى الفنادق الفلسطينية، حيث تؤكد البيانات التي لدى القطاع السياحي الفلسطيني الخاص من فنادق ووكالات سياحية وسفر، فان العام 2018 وبالرغم من كل المعيقات التي تمر على فلسطيني الى ان نسبة الحجوزات مطمئنة بشكل كبير.

اكدت وزيرة معايعة أهمية الإنجازات التي حققها قطاع السياحة الفلسطيني على مدى الأعوام القليلة الماضية، هذه الإنجازات والتي عملت على تغيير الصورة النمطية السائدة عن السياحة في فلسطين وعملت على إعطاء صوة حقيقية وواقعية عن فلسطين وعن القطاع السياحي الفلسطيني من خلال انتهاج مجموعة من الأنماط السياحية الجديدة عملت على اثراء السلة السياحية الفلسطينية، علاوة على انتهاج سياسة فتح أسواق سياحية جديدة كليا للسياحة الوافدة الى فلسطين و تحقيق التشبيك المباشر مع مختلف القطاعات السياحية من مختلف دول العالم و تطوير زيارات تعريفية للأعلام السياحي وكالات السياحة من مختلف دول العالم للاطلاع عن ما يمتلكه القطاع السياحي الفلسطيني من إمكانيات.

جاء ذلك في اثناء مشاركة الوزيرة معايعة في جلسة المنتدى الوزاري العربي والتي تعقدها منظمة السياحة العالمية بالتعاون مع البيت العربي بمدريد وذلك للتباحث حول سياسات التسويق السياحي العالمي بالإضافة للتباحث حول الاتجاهات والافاق المستقبلية للسياحة في المنطقة، وذلك بحضور السيد بيدر مارتينيز مدير عام البيت العربي والسيد ايلديفونسو كاستر وزير الخارجية الاسباني والسيد زوراب بولوليكاشفيلي امين عام منظمة السياحة العالمية و الدكتور بندر بن فهد آل فهيد رئيس منظمة السياحة العربية وبحضور السفير كفاح عودة سفير دولة فلسطين لدى اسبانيا بالإضافة لعدد كبير من وزراء السياحة ومسؤولي قطاع السياحة من دول العالم العربي.

واكدت الوزيرة معايعة امام الحضور على انه وبالرغم من المعيقات الإسرائيلية امام قطاع السياحة في فلسطين الى ان هذا القطاع يسير بخطى واثقة ومدروسة ويستقطب سنويا الاف السياح وشهدت احصائيات منظمة السياحة العالمية على هذا النمو من خلال حصول فلسطين على الوجهة السياحية الأكثر نموا خلال النصف الأول من العالم 2017 لتكون بذلك رسالة قوية للجميع بان القطاع السياحي الفلسطيني يسير بخطى واثقة ومتحديا جميع المعيقات.

وتحدثت معايعة عن أهمية استقطاب الوفود السياحية الى فلسطين ضمن برامج سياحية فلسطينية ومستخدمين للمرافق السياحية الفلسطيني، لما لذلك من أهمية في التأكيد على قوة وحضور القطاع السياحي الفلسطيني جنب الى جنب نظرائه من القطاعات السياحية العالمية الأخرى، علاوة على ما سيحققه من نمو في الدخل القومي الفلسطيني.

وتجدر الإشارة الى ان فلسطين تشاركت في معرض فيتور 2018 السياحي الدولي والذي يقام سنويا في العاصمة الاسبانية مدريد، حيث تترأس السيدة رُلى معايعة وزيرة السياحة والاثار وفد فلسطين المشارك في فعاليات هذا المعرض الدولي، والذي ضم عدد كبير من ممثلي القطاع السياحي الفلسطيني الخاص ووكالات السياحة والسفر في فلسطين. ذلك بحضور السفير كفاح عودة سفير دولة فلسطين لدى اسبانيا

واكدت الوزيرة معايعة على اهمية مشاركة فلسطين معرض فيتور السياحي الدولي، وذلك استمرارا لسياسة تسويق فلسطين في كافة المحافل الدولية كمقصد سياحي مستقل وامن، غني بالآثار والتراث والمواقع السياحية والدينية الفريدة على مستوى العالم، علاوة على امتلاك القطاع السياحي الفلسطيني كافة الامكانيات التي تؤهله ليكون أحد اهم القطاعات السياحية على مستوى المنطقة.

ويعد معرض فيتور السياحي الدولي أحد اهم وأكبر المعارض المخصصة للسياحة على الصعيد الدولي، كما ويشكل أرضية هامة لعقد لقاءات ثنائية بين القطاع السياحي الفلسطيني الخاص ونظيره الاسباني علاوة على عقد لقاءات مع ممثلي كبرى شركات السياحة والسفر العالمية، مما يساهم وبشكل كبير في تحقيق التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظرائه من حول العالم.

هذا ويشهد المعرض السياحي مشاركة أكثر 244 ألف زائر مهتم بالسياحة والنشاط السياحي و9898 شركة سياحة وطيران من 165 دولة من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى تغطية إعلامية مكثفة، مما يوفر فرصة حقيقية لتحقيق الترويج السياحي لفلسطين كمقصد سياحي مستقل وامن ويحظى بالأهمية

هذا وستعقد الوزيرة معايعة على هامش المعرض السياحي عدد كبير من اللقاءات والندوات والموائد المستديرة والتي ستتناول المواضيع المرتبطة بالقطاع السياحي الفلسطيني والتحديات التي يواجهها.