صورة سيلفي أظهرت سلاح جريمة قتل .. الضحية أعز صديقات القاتلة!

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدينت امراة كندية بقتل "أعز صديقاتها" بعد أن نشرت صورة سيلفي جمعتها مع ضحيتها من أجل "البحث عنها وتشجيعها على العودة إلى منزلها"! ظهر فيها السلاح الذي استخدمته القاتلة واضحاً في صورة جمعت بين كلٍّ منهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أدركت قوات الشرطة حسب تقرير لموقع هيئة الإذاعة البريطانيةBBC أن المنشور الذي قامت القاتلة وتدعى شايان روز أنطوان بنشره على الصفحة الشخصية لضحيتها بريتني غارغول، والذي تقول لها فيه "أين أنتِ؟ لم تتواصلي معي. آملُ أن تكوني قد عُدتي إلى المنزل سالمةً" بأنه فقط من أجل التضليل، علماً أن التقرير لم يذكر السبب الذي جعل الشرطة تنتظر 3 سنوات منذ وقت حدوث الجريمة حتى صدور الحكم لتكشف هذه المعلومة.

واعترفت أنطوان البالغة من العُمر21 عاماً بقتلها لصديقتها البالغة من العمر 18 عاماً منتصف شهر يناير/ كانون الثاني من عام 2018 وذلك بعد ما يقارب الـ3 سنوات على ارتكابها الجريمة في مارس/آذار 2015.

وفقاً لما ذكرته جريدة "تورونتو صان" بأن الصديقتان كانتا "لا تنفصلان"، حتى عثر المارة على غارغول، مخنوقة حتى الموت، وملقاة بالقرب من مكب في مدينة ساسكاتون، ساسكاتشوان وبجانب الجثة وجد الحزام الخاص بأنطوان.

وتم التعرف على أنطوان والاشتباه بها بعد أن نشرت صورة "سيلفي" لها مع صديقتها غارغول على موقع فيسبوك، والتي أظهرت أنطوان وهي ترتدي ذلك الحزام قبل ساعاتٍ من قتل غارغول.

ما الذي حدث؟

وأفادت الشرطة بأنه لم يتم التحقق من أية أدلة على الرواية التي ذكرتها أنطوان في البداية، وهي أن أنطوان وغارغول قد ذهبتا معاً إلى حفلٍ منزلي ثم إلى بعض الحانات، وذلك قبل أن تُغادر غارغول مع رجل مجهول الهوية في حين ذهبت أنطوان لزيارة عمها.

وقد أدركت قوات الشرطة أن المنشور الذي قامت أنطوان بنشره على الصفحة الشخصية لغارغول والذي تقول لها فيه "أين أنتِ؟ لم تتواصلي معي. آملُ أن تكوني قد عُدتي إلى المنزل سالمةً" بأنه فقط من أجل التضليل، فقد طلبت أيضاً من عمها تقديم حُجة كاذبة، ولكنها في النهاية اعترفت لصديق لها بارتكابها الجريمة.

ثم اعترفت أنطوان إنهما كانتا مخمورتين ومنتشيتين بالماريغوانا حين دخلتا في شجار عنيف.

وقد أقرت أنطوان بمسئوليتها في خنق أفضل صديقاتها بالرغم أنها في الواقع لا تكاد تذكر ما جرى بينهما.

هل تظهر أنطوان الندم؟

بحسب تقرير BBC أظهرت القاتلة الكثير من الندم، ولهذا السبب وافق القاضي على الحكم عليها بسبعة أعوام حين اعترفت بجريمة القتل الخطأ (بدلاً من القتل من الدرجة الثانية والتي اتُهمت به في بادئ الأمر).

وقالت أنطوان في بيان نقلته المحامية الخاصة بها "لن أسامح نفسي أبداً، ولا شيء أقوله أو أفعله سيبعثها بها مرةً أخرى، أنا آسفة جداً جداً.. لم يكن هذا ليحدث أبداً".

وأضافت المحامية بأن موكلتها قد عانت لسنواتٍ من الانتهاكات من قبل نظام الرعاية في مدينة ساسكاتشوان، وقد أبلغت الشرطة من قبل بالانتهاكات التي تتعرض لها من قِبل واليّها بالتبنّي وذلك قبل شهر من وقوع الجريمة.

وطبقاً لـ "ساسكاتون ستارفونيكي" فقد قال القاضي مارلين غراي لأنطوان " تكريمُك لصديقتك يكون من خلال كونك عضواً إيجابياً في المجتمع، فأنتِ تدينين لها بذلك".

ماذا عن أقارب غارغول؟

وكانت عمة غارغول قد حضرت إلى المحكمة وعلقت "معظم الوقت، لا يمكننا التوقف عن التفكير في بريتني، ماذا حدث في تلك الليلة! وما الذي شعرت به وهي تناضل حفاظاً على حياتها".

أما عمها فقال وهو خارج المحكمة " كانت فتاة رائعة لا تستحق هذا، نفتقدها حقاً كل يوم".