يديعوت: الجيش اعتقل "المنفذين" في جنين من مكانين مختلفين

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - ذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبري، اليوم الخميس، أن الجيش اعتقل منفذي عملية قتل الحاخام رازيئيل شيبح قرب نابلس منذ نحو أسبوعين، من موقعين مختلفين في مدينة جنين وفي وقت واحد.

وأوضح الموقع، أن أنشطة قوات جفعاتي أدت إلى إحراز تقدم كبير في تحديد مكان الخلية التي نفذت الهجوم. مشيرا إلى أنه منذ بداية التحقيق في عملية قتل الحاخام كانت التقديرات وعززت المعلومات الاستخبارية فيما بعد فرضية أن الخلية فرت اتجاه الشمال إلى جنين ولم تختار الخيار الأقرب المتمثل في نابلس المجاورة لبؤرة حفات جلعاد.

وأشار الموقع إلى أنه مع تشديد عمليات تحديد موقع المنفذين تم العثور على سيارة في جنين يشتبه في أنه تم تنفيذ العملية فيها. مشيرا إلى أنه فيما يبدو كاميرات أمنية كانت رصدت السيارة في محيط مكان العملية مسبقا.

وبحسب الموقع، فإن الجهات الأمنية والعسكرية قررت مهاجمة الخلية في وقت واحد بمجرد أن تتوفر معلومات كاملة عن موقع مكان جميع أفراد الخلية. مشيرا إلى أن الخلية كانت في موقعين مختلفين بجنين وتم تنفيذ عملية واحدة في موقعين مختلفين في وقت واحد، وتم تصفية أحد أفراد الخلية بعد أن كشف أفراد وحدة اليمام ثم اعتقل الباقيين.

وذكر الموقع أن هناك عددا من الفلسطينيين اعتقلوا خلال العملية ويجري استجوابهم من قبل جهاز الشاباك لمعرفة أي علاقة لهم بالخلية. مشيرا إلى أنه يتم التحقيق مع أفراد الخلية بأي علاقة أيديولوجية بينها وبين حماس، وأن التحقيق سيكشف فيما إذا كانت الخلية تعمل بأوامر محلية أو أنه بأوامر من حماس في غزة.