إشبيلية يقلب الطاولة على أتلتيكو مدريد في كأس إسبانيا

مدريد- "القدس" دوت كوم- د ب أ- وضع إشبيلية قدماً في الدور قبل النهائي لبطولة كأس ملك إسبانيا، عقب فوزه المثير 2-1 علىمضيفه أتلتيكو مدريد أمس الأربعاء، في ذهاب دور الثمانية للمسابقة، التي شهدت أيضا فوز فالنسيا على ضيفه ديبورتيفو ألافيس بالنتيجة ذاتها. في العاصمة الإسبانية مدريد، تقدم أتلتيكو بهدف حمل توقيع نجمه المخضرم دييجو كوستا في الدقيقة 73، قبل أن يتعادل إشبيلية بهدف جاء عبر النيران الصديقة، مستغلا خطأ من ميجيل انخيل مويا حارس مرمى أتلتيكو، الذي سجل هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة 79. استغل إشبيلية حالة الارتباك التي طغت على أداء أتلتيكو بعد هدف التعادل، الذي جاء خلافا لمجريات المباراة تماما، ليضيف خواكين كوريا الهدف الثاني للفريق الأندلسي في الدقيقة 88 . بتلك النتيجة، بات الطريق مفروشا بالورود أمام إشبيلية للصعود إلى المربع الذهبي للبطولة، حيث يكفيه التعادل أو حتى الخسارة بهدف نظيف في مباراة العودة التي ستقام بملعبه الأسبوع المقبل لحجز بطاقة التأهل للدور قبل النهائي.

في المقابل، أصبح يتعين على أتلتيكو الفوز بهدفين نظيفين، أو بفارق هدف شريطة تسجيله أكثر من هدفين من أجل استمرار مسيرته في المسابقة.

وعلى ملعب ميستايا، حقق فالنسيا فوزا صعبا 2-1 على ضيفه ديبورتيفو ألافيس.

عجز الفريقان عن هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف.

في الشوط الثاني، بادر روبن سوبرينو بالتسجيل لمصلحة ألافيس في الدقيقة 66، قبل أن يتعادل جونزالو جويديس لفالنسيا في الدقيقة 73.

اضطر ألافيس للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه أدريان دييجويز في الدقيقة 77 لحصوله على الإنذار الثاني.

استغل فالنسيا النقص العددي في صفوف منافسه، ليحرز رودريجو هدف الفوز القاتل في الدقيقة 82.

بهذه النتيجة، تأجل حسم التأهل إلى مباراة العودة التي ستقام بين الفريقين الأسبوع المقبل على ملعب ألافيس، حيث يكفي فالنسيا التعادل بأي نتيجة للعبور إلى الدور نصف النهائي، فيما بات ينبغي على ألافيس الفوز بهدف نظيف على الأقل، أو بفارق هدفين إذا أراد استمرار مغامرته في المسابقة.