بلغاريا تبدأ محاكمة رجلين على خلفية هجوم على سياح إسرائيليين عام 2012

بلغاريا- "القدس" دوت كوم- )- بدأت محكمة بلغارية اليوم الاربعاء محاكمة تأجلت فترة طويلة لرجلين اتهما بالتورط في هجوم على حافلة تقل سياح إسرائيليين قبل خمس سنوات ونصف.

ومازال المتهمان وهما مواطن استرالي يدعى ميلاد فرح ومواطن كندي يدعى الحاج حسن، وكلاهما يحملان الجنسية اللبنانية هاربين ويتم محاكمتهما غيابيا.

ويتهم الاثنان بمساعدة محمد حسن الحسيني وهو مواطن فرنسي، مولود في لبنان في تنفيذ الهجوم في المطار في منتجع بورجاس على البحر الاسود في تموز/يوليو 2012 .

وبالاضافة إلى الرجال الخمسة الذين قتلوا، أصيب 35 سائحا إسرائيليا آخر، عندما استقل الحسيني الحافلة التي كانت في موقف سيارات بالمطار وفجر قنبلة. وقتل سائق الحافلة وهو بلغاري أيضا.

وهرب فرح وحسن من بلغاريا بعد الهجوم.

ويطالب أقرباء الضحايا بتعويض قدره 217 مليون ليفا (132 مليون دولار) .