الحمد الله: اعتراف العالم بفلسطين إنقاذ لحلّ الدولتين

رام الله - "القدس" دوت كوم - حثّ رئيس الوزراء رامي الحمد الله، اليوم الاثنين، دول العالم على الاعتراف بدولة فلسطين كسبيل لإنقاذ رؤية الدولتين لحل الصراع الفلسطيني مع إسرائيل.

وقال الحمد الله ، خلال احتفال بيوم الشجرة في مدينة أريحا في الضفة الغربية ، إن "على دول العالم الاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس لكسر الانحياز الأمريكي للاحتلال الإسرائيلي وللحفاظ على حل الدولتين".

وأشار إلى أن رؤية حل الدولتين "تمثل إجماعًا دوليًا لم تخرج عنه إلا الولايات المتحدة بإدارتها الحالية" على أثر قرارها الأخير بإعلان الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وطالب المجتمع الدولي بخطوات فاعلة للتصدي للإعلان الأمريكي بشأن القدس "الذي أعطى إسرائيل الضوء الأخضر للإمعان في استهداف الفلسطينيين وحقوقهم".

وشدد على أن "محاولة إسرائيل فرض الحلول العسكرية والاستيطانية ومحاولات انتزاع القدس وعزلها لن تدفع الشعب الفلسطيني للرحيل عن أرضه، بل ستزيده قوة وتمسكًا بحقوقه التي لن تسقطها أية قرارات أمريكية أو إسرائيلية".

يأتي ذلك فيما أعلن وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي أنً طلبًا فلسطينيًا سيقدّم إلى مجلس الأمن قريبًا لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين.

وقال المالكي للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن الطلب الفلسطيني سيتم تقديمه تحت بند (متحدون من أجل السلام) للتأكيد على رؤية حل الدولتين.

وأضاف أنه يتم التخطيط فلسطينيًا للتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية لطلب رأي استشاري يتعلق بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جهة أخرى، ذكر المالكي أن الرئيس محمود عباس سيبحث في لقائه المرتقب مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل في 22 من الشهر الجاري "إيجاد رعاية دولية لعملية السلام مع إسرائيل تفضي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة".