ممثلو الفصائل يؤكدون بـ"المركزي" أهمية اتخاذ قرارات تتناسب وخطورة المرحلة

رام الله- "القدس" دوت كوم- واصل المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، اعمال دورته الـ28 دورة "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين"، حيث عقد اليوم جلسة صباحية، ألقى فيها ممثلو الفصائل الفلسطينية كلمات تطرقت إلى الوضع السياسي والخيارات الفلسطينية لمواجهته.

وأكد ممثلو الفصائل، على أهمية خروج اجتماعات المجلس المركزي، بقرارات تتناسب وخطورة المرحلة الحالية التي تمر بها القضية الفلسطينية، وأشاروا إلى أن مدينة القدس المحتلة، والتي تتعرض لهجمة تهويدية خطيرة، ومحاولات لتصفيتها وسلخها عن الارض الفلسطينية، تستوجب وضع الخطط الكفيلة لحمايتها بدعم صمود أهلها وتثبيتهم على أرضهم في مواجهة هذه المخططات.

وسيعقد المجلس المركزي جلسة مسائية لاستكمال مداخلات ممثلي الفصائل، ولتقييم المواقف واتخاذ الاجراءات الكفيلة بدعم الموقف السياسي الفلسطيني في مواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية من محاولات لتصفيتها.