الإمارات تتهم مقاتلات قطرية باعتراض إحدى طائراتها المدنية والدوحة تنفي

أبوظبي- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - قالت الهيئة العامة للطيران المدني بالإمارات، اليوم الاثنين إن "مقاتلات قطرية اعترضت طائرة مدنية إماراتية خلال رحلة اعتيادية الى المنامة أثناء تحليقها في المسارات المعتادة".

وأضافت الهيئة ، في بيان اليوم ، أن "الرحلة المذكورة هي رحلة اعتيادية مجدولة ومعروفة المسار ومستوفية لجميع الموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دوليا".

واعتبرت الهيئة الإماراتية أن "هذا التصرف يشكل تهديداً سافراً وخطيراً لسلامة الطيران المدني، وخرقاً واضحا للقوانين والإتفاقيات الدولية".

وتابعت "ترفض دولة الامارات هذا التهديد لسلامة حركة الطيران، وستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لضمان أمن وسلامة حركة الطيران المدني".

من جهتها، نفت الدوحة اتهام أبو ظبي لمقاتلاتها باعتراض طائرة مدنية اماراتية كانت متوجهة الى البحرين، معتبرة ان هذا الاتهام عارٍ عن الصحة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية لولوة الخاطر، في حسابها على تويتر: "تعلن دولة قطر أنّ ما صدر من أخبار متعلقة باعتراض مقاتلات قطرية لطائرة مدنية إماراتية هو خبر عارٍ عن الصحة تماماً"، موضحة انه "سيصدر في ذلك بيان مفصَّل".

وكانت قطر تقدمت فى مطلع الشهر الجاري عن طريق بعثتها في الأمم المتحدة بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الإمارات العربية المتحدة، إثر خرق طائرة حربية إماراتية المجال الجوي القطري.

وفي رسالة سلمت نسخة منها للأمين العام للأمم المتحدة أيضا، اعتبرت البعثة القطرية هذه الحادثة "انتهاكا صارخا لسيادة دولة قطر وسلامة حدودها وأراضيها، ولأحكام القانون الدولي، كما أنها تأتي في سياق الإجراءات الاستفزازية غير المسؤولة التي تقوم بها دولة الإمارات ضد دولة قطر".

وأوضحت الرسالة، المرسلة من مندوبة قطر لدى الأمم المتحدة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، أن الاختراق حدث في 21 ديسمبر الماضي، واستمر لمدة دقيقة واحدة على ارتفاع نحو 33 ألف قدم وبسرعة 460 عقدة فوق المنطقة الاقتصادية الخالصة لدولة قطر.

وأشارت إلى أن "قطر ستتخذ كل الإجراءات اللازمة للدفاع عن حدودها ومجالها الجوي وأمنها القومي، حفاظا على حقها السيادي المشروع وفقا للقوانين الدولية إذا تكررت الانتهاكات".