عباس يرفض خطة ترامب للسلام ويصفها بـ"صفعة العصر"

رام الله - "القدس" دوت كوم- رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاحد خطة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الجديدة للسلام مع اسرائيل، واصفا اياها بأنها "صفعة العصر"، بعد اعترافه بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

وأكد عباس في كلمة ألقاها في افتتاح اجتماع للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، ان اسرائيل "انهت" اتفاقات اوسلو للسلام.

وقال "لم يبق أوسلو. اسرائيل انهت اوسلو".

واضاف "أننا سلطة من دون سلطة وتحت احتلال من دون كلفة، ولن نقبل أن نبقى كذلك".

ووقعت اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية اتفاقات اوسلو للحكم الذاتي الفلسطيني، عام 1993.

كما انتقد عباس السفير الاميركي في اسرائيل ديفيد فريدمان والسفيرة الاميركية في الامم المتحدة المتحدة نيكي هالي على مواقفهما الداعمة تماما للموقف الاسرائيلي.

وقال عباس في خطاب استمر ساعتين تقريبا "قلنا لا لترامب ولن نقبل مشروعه، وصفقة العصر هي صفعة العصر ولن نقبلها"، في اشارة الى تعهد ترامب بالتوصل الى "صفقة" لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

ويجتمع المجلس المركزي لبحث الردود المناسبة على قرار ترامب في كانون الاول/ديسمبر الفائت الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وياتي الاجتماع في فترة تشهد العلاقات الاميركية الفلسطينية توترا شديدا منذ قرار ترامب.

وكرر عباس مرة اخرى عدم قبول الفلسطينيين للولايات المتحدة كوسيط في عملية السلام المتعثرة مع اسرائيل.