منتخبنا الأولمبي يفرّط بالانتصار على كوريا الشمالية

رام الله- "القدس" دوت كوم- حقق منتخبنا الوطني الأولمبي أول نقطة له في مشاركته الأولى بكأس آسيا تحت 23 عاماً، عندما تعادل بهدف لمثله مع نظيره الكوري الشمالي، ليحافظ الفدائي بذلك على آماله في التأهل إلى الدور ربع النهائي من البطولة.

وسجّل عدي دباغ لفلسطين أولاً، لكن كوريا الشمالية نجحت في تعديل النتيجة منتصف الشوط الثاني، بعد تدخل خاطئ من محمد باسم مدافع الفدائي.

بداية قوية وتقدم مستحق....

بدأ منتخبنا المباراة بقوة، وبعد 9 دقائق فقط من البداية كان محمود يوسف قريباً من افتتاح التسجيل بعد انفراده بالحارس الكوري الذي نجح في حسم الموقف، قبل أن يعود منتخبنا للتهديد مرة أخرى من كرة ركنية بعد أقل من دقيقة، إلا أن المدافع الكوري أبعد الكرة من أمام المرمى الخالي بعد خروج خاطئ للحارس.

وبعد ربع ساعة من البداية، افتتح عدي دباغ التسجيل لمنتخبنا بعد أن استفاد من خطأ فادح ارتكبه الحارس الكوري أثناء محاولته إبعاد كرة طولية أُرسلت من وسط الميدان، ليوقّع دباغ بذلك على أول هدف لفلسطين في مشاركتها الأولى في هذه البطولة.

وإثر الهدف، بدأ الكوريون يستعيدون توازنهم ويصبحون أكثر استحواذاً على الكرة، وكادوا يدركون التعادل في الدقيقة 21، بعد انفراد كامل بالحارس رمزي الفاخوري، إلا أن الدفاع والفاخوري نجحوا في تدارك الموقف وإبعاد الكرة إلى خارج الملعب.

ومنع القائم الأيمن لمرمى منتخبنا محاولة أخرى خطيرة لكوريا الشمالية في الدقيقة 33 من الشوط الأول، بعد تسديدة من ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء. ثم في الدقيقة 40 تدخل الفاخوري في كرة عرضية كورية ونجح في إبعادها بامتياز من أمام أقدام المهاجم الكوري وإنقاذ مرماه.

وعادت كوريا للتهديد من رأسية أخرى تابع بها أحد المهاجمين كرة عرضية أُرسلت من ركلة ركنية، لكنها مرت بسلام على مرمى الفدائي، لينتهي بعد ذلك الشوط الأول بتقدم الفدائي الأولمبي بهدف دباغ.

خطأ دفاعي يضيّع الانتصار....

ومنذ بداية الشوط الثاني، ضغط الكوريون سعياً لإدراك التعادل، لكن منتخبنا كان المبادر بالتهديد بعد 8 دقائق من البداية، من خلال هجمة مرتدة واجه خلال محمود يوسف الحارس الكوري الذي نجح في إبعاد الكرة إلى ركلة ركنية لم ينجح لاعبونا في تحويلها إلى الشباك.

وتركز اللعب بعد ذلك في وسط الميدان، دون أن ينجح أي من المنتخبين في تشكيل خطورة حقيقية على مرمى خصمه طوال الدقائق الـ15 الأولى من الشوط. وفي الثلث الثاني من الشوط، أصبحت كوريا الشمالية أكثر خطورة، وتصدى الفاخوري بثبات لتسديدة من مسافة قريبة أرسلها كيم يو سو المهاجم الكوري الأخطر.

وفي الدقيقة 73 نجحت كوريا الشمالية في إدراك التعادل، بعد أن سجّل المدافع محمد باسم هدفاً بالخطأ في مرمى الفاخوري، لتعود المباراة إلى نقطة البداية.

وبعد أقل من دقيقتين، كاد الفدائي أن يضيف هدفاً ثانياً من تسديدة رأسية تابع بها شهاب القنبر كرة أُرسلت من خارج المنطقة، إلا أن الحارس الكوري حال دون ذلك. ثم في الدقيقة 79، كان عدي دباغ قريباً من وضع الفدائي في المقدمة مجدداً، عندما تابع كرة عرضية بيساره لكن تسديدته مرت بجوار المرمى الكوري.

وفي الدقيقة 84، نفذ لاعبو الفدائي هجمة جماعية كانت الأجمل في المباراة، لكن عدي دباغ فشل في ترجمتها إلى هدف، بعد أن راوغ المدافع الكوري ثم وضع الكرة بجوار المرمى.

ويلعب منتخبنا مع تايلاند يوم الثلاثاء المقبل، ويحتاج الفدائي إلى الفوز وخسارة كوريا الشمالية أمام اليابان، من أجل التأهل إلى الدور ربع النهائي، حيث سيلعب حينها مع أحد المنتخبين المتأهلين من المجموعة الأولى التي تضم منتخبات قطر وعمان والصين وأوزبكستان.