استشهاد فتيين برصاص الاحتلال في نابلس وغزة

غزة- "القدس" دوت كوم- استشهد فتيين اثنين برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي في غزة وبورين بالضفة الغربية مساء اليوم الخميس.

واستشهد الفتى امير ابو مساعد (16 عاما) وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وافاد اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، ان الشهيد اصيب برصاصة في صدره.

واوضح القدرة ان ثلاثة شبان اخرين اصيبوا ايضا بالرصاص الحي ونقلوا الى مستشفى شهداء الاقصى القريب من المخيم لتلقي العلاج.

ووصف القدرة اصابات الجرحى الثلاثة بانها متوسطة.

وذكر شاهد عيان ان ابو مساعد اصيب برصاصة في الصدر و"بقي لاكثر من عشرين دقيقة ينزف في المكان" قبل ان ينقله صبية الى سيارة اسعاف وصلت الى المكان.

واطلق الجيش الاسرائيلي الرصاص الحي في اتجاه عدد من الصبية والشبان تجمعوا قرب المنطقة الحدودية شرق البريج ورشقوا الجنود بالحجارة واشعلوا اطارات السيارات قرب الحدود وفق شهود.

وفي قرية عراق بورين الواقعة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية، استشهد الفتى علي عمر قينو (16 عاما ) مساء اليوم جراء اصابته برصاصة في الرأس عقب مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال المتمركزة عند مفترق بلدة تل المجاورة لقرية عراق بورين.

وافاد محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب"القدس" دوت كوم، ان جنود الاحتلال اطلقوا النار باتجاه المواطنين، بشكل مباشر اثناء تواجدهم عند مدخل قرية تل، لمنع نصب بوابة حديدية (حاجز) ما اسفر عن اصابة واستشهاد الفتى قينو.

واضاف :" اشتبك الشبان مع جنود الاحتلال بالحجارة، في حين قام الجنود باطلاق الرصاص الحي بشكل مباشر على المواطنين ما ادى الى استشهاد الطفل عمر قينو وهو من قرية عراق بورين".

وافاد مراسل "القدس" في نابلس انه تم نقل الفتى قينو الى مستشفى نابلس التخصصي حيث اعلن الاطباء استشهاده بعد وقت قصير من وصوله المستشفى.