هجوم مغاربي ساخر على نسخة أميركية من طبق "الكسكس"

رام الله-"القدس" دوت كوم- شن ناشطون مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، هجوما ساخرا على طبّاخ أميركي، بعد أن قام بنشر صورة لأكلة غريبة ومثيرة للدهشة، أطلق عليها اسم الطبق المغاربي الشهير "الكسكس"، وهو ما جعله عرضة للتهكم من قبل المغرّدين.

والطباخ هو فرانكي سيلينزا، الذي يدير برنامجا للطبخ على موقع "يوتيوب"، ويتابع حسابه آلاف الأشخاص، قام بإعداد طبق يتكون من السميد وحبات من الطماطم غير المقطعة، ومعها حبات من الكاجو وأوراق من النعناع، وشاركه مع متابعيه على موقع تويتر، معلّقا "الكسكس"، معتقدا أنه سينال كماً هائلاً من نقرات الإعجاب والتعليقات المادحة، إلا أنه أصبح محل سخرية وأثار الكثير من الضحك بين الناشطين الذين لم يفهموا نسخة "الكسكس" التي أعدها والوصفة التي اعتمدها، فتحولت أكلته إلى مادة هزلية.

وتحت هاشتاغ # الكسكس، تداول المغردون المغاربة تدوينات فكاهية تحاكي في مضمونها تغريدة الطباخ الأميركي، حيث نشر أحدهم صورة الممثل المغربي إدريس الروخ وكتب عليها اسم "جوني ديب"، ونشرت أخرى صورة لطبق الكسكس الحقيقي وعلّقت قائلة "سلطة".

وردا على الحملة الساخرة التي تعرض لها، قال الطبّاخ سيلينزا إنه "كان يعتقد أن كل طبق يحتوي على السميد هو كسكس"، وطلب من المغردين الوصفة الحقيقية لإعداد هذا الطبق، لأنه يرغب في طبخه بالشكل الصحيح.

وتجدر الإشارة إلى أن الكسكس هو الطبق الشعبي الشهير في دول المغرب العربي، يتم إعداده في وجبة الغداء يوم الجمعة في الجزائر والمغرب وليبيا، ويوم الأحد في تونس، وتوجد طرق كثيرة لطبخه إما بالخضر واللحم والسمك