النيابة المصرية تفتح تحقيقاً في وفاة محتجز داخل قسم شرطة

القاهرة- "القدس" دوت كوم- د ب أ - قررت نيابة جنوب القاهرة اليوم السبت، فتح تحقيق في واقعة وفاة محتجز بقسم للشرطة المصرية، ما أدى إلى تجمهر عدد من الاهالي ومحاولتهم اقتحامه.

واستدعت النيابة طاقم "النوبتجية" بقسم شرطة المقطم، شرق القاهرة، لسماع أقوالهم في الواقعة، وأمرت النيابة بتشريح جثة المتوفي، وإعداد تقرير الصفة التشريحية للوقوف على أسباب الوفاة وملابساتها، وأخذ عينة من دمه لبيان تعاطيه المواد المخدرة من عدمه، كما أمرت بتسليمه لذويه لدفنه.

وانتقل فريق من النيابة لمعاينة حجرة الحجز بقسم الشرطة، وسماع أقوال عدد من المحتجزين داخل الحجز أثناء وجود المتوفي داخله.

وكان عدد من الأهالي قد تجمهروا أمام قسم المقطم، محاولين اقتحامه، وقاموا برشق قوات القسم بالحجارة بسبب وفاة نجلهم ويدعى "محمد عفروتو".

وكان مصدر أمني مصري بمديرية أمن القاهرة أفاد في وقت سابق اليوم، بأنه تم إلقاء القبض على عدد من المتجمهرين بعد محاولتهم اقتحام القسم وقيامهم برشق قوات الأمن بالحجارة وإضرام النار في سيارة شرطة.

ونقل التلفزيون المصري على موقعه الالكتروني عن المصدر قوله إن عشرات المتجمهرين حاولوا اقتحام القسم ما دفع قوات الأمن إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق الأعداد المتجمهرة.

وأضاف أن "الاشتباكات بين قوات الأمن والمتجمهرين أسفرت عن إصابة عدة أشخاص، وتم نقلهم بواسطة سيارات الإسعاف لتلقي العلاج اللازم".

وحسب المصدر، تمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة على النيران في سيارة شرطة، وفرض طوق أمني بمحيط القسم.