السلطة تطلب من إسرائيل إعادة كميات الكهرباء المقلصة منذ 8 شهور إلى غزة

رام الله - "القدس" دوت كوم- أعلن رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ ، في بيان اليوم الأربعاء أن السلطة طلبت رسميا من إسرائيل إعادة زيادة كميات التيار الكهربائي التي تزود بها قطاع غزة بعد ثمانية أشهر من تقليصها.

وقال الشيخ ، في البيان ، إن الهيئة توجهت بتعليمات من الرئيس محمود عباس بطلب رسمي إلى السلطات الإسرائيلية لإعادة الـ50 ميجا واط من خطوط الكهرباء المغذية لقطاع غزة وذلك عما كان معمولا به سابقا في القطاع.

من جهته ، قال رئيس وزراء حكومة الوفاق رامي الحمد الله إن مجلس الوزراء قرر الموافقة على إعادة الـ50 ميجا واط من خطوط الكهرباء المغذية لقطاع غزة على أن تلتزم شركة توزيع كهرباء غزة بموجبات هذا القرار.

وأشار الحمد الله ، في بيان ، إلى أن القرار "جاء انطلاقا من حرص القيادة، وعلى رأسها الرئيس عباس على وحدة الوطن، والعمل المتواصل للتخفيف من معاناة المواطنين في المحافظات الجنوبية، وبناء على تعليمات منه".

وكانت السلطة الفلسطينية طلبت من إسرائيل في مطلع نيسان/أبريل الماضي تقليص 50 ميجا واط من كميات التيار الكهربائي التي تزود بها قطاع غزة وتدفع السلطة فواتيرها المالية.

وجاء الإجراء في حينه ضمن سلسلة إجراءات اتخاذها عباس للضغط على حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عشرة أعوام من أجل حل لجنتها الإدارية التي كانت تشكلها في القطاع.

وشملت إجراءات عباس تقليص رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بنحو 30 بالمئة وإحالة آلاف منهم للتقاعد المبكر.

وأعلنت حماس في أيلول/سبتمبر الماضي حل لجنتها الإدارية في غزة واتفقت بعد ذلك بشهر مع حركة "فتح" على تسليم حكومة الوفاق الفلسطينية مهامها في قطاع غزة برعاية مصرية.

لكن عباس امتنع عن التراجع عن إجراءاته بحق قطاع غزة وسط شكوى حركة فتح من عراقيل تواجه عملية تسلم الحكومة الفلسطينية مهامها كاملة في القطاع.

ويحتاج قطاع غزة في الوضع الطبيعي يوميا إلى 500 ميغاواط، فيما ما يتوفر 210 ميجاواط كان يتم توريد 120 منها من إسرائيل قبل تقليص ذلك، و30 ميجاواط من مصر، والبقية تنتجها محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة.

ونتيجة لهذا العجز تعتمد شركة توزيع كهرباء غزة على جدول طوارئ يقوم على أربع ساعات وصل للكهرباء يوميا.