جلسة صاخبة للحكومة الإسرائيلية بشأن قانون إعدام منفذي العمليات

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - شهدت جلسة الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، جدلا صاخبا بين مختلف الوزراء بسبب قانون إعدام منفذي العمليات الذي من المقرر أن يطرح في وقت لاحق من اليوم أمام الكنيست.

وانسحب أفيغدور ليبرمان وزير الجيش من قاعة الجلسة قبل أن يلحق به رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد رفعه الجلسة وتجديد النقاش في وقت لاحق.

واتهم ليبرمان بعض الوزراء بـ "الكذب" وخاصة سكرتير الحكومة تاتش برافرمان الذي قال خلال الجلسة أنه لا يوجد موقف موحد داخل الائتلاف الحكومي بشأن تمرير مشروع القانون.

وأصر ليبرمان على ضرورة دعم الائتلاف الحكومي لمشروع القانون وفق اتفاق انضمام حزبه إسرائيل بيتنا إلى الحكومة.

وقال وزير الطاقة يوفال شتاينتس خلال الجلسة أن هذا القانون سينعكس بضرر كبير على إسرائيل، وهو ما رفضه ليبرمان.

وقالت مصادر من حزب إسرائيل بيتنا أن كتلة الحزب في الكنيست ستقدم مشروع القانون أمام الكنيست كما هو مقرر في جدول الأعمال.