حيلة يابانية لتوفير 35% من المال!!

رام الله-"القد س" دوت كوم- مع بداية العام الجديد يفكر الكثيرون في كيفية إدارة المال والمدخول، ولاشك أن الادخار يشغل بال البعض، فهل من طرق أكثر ذكاء لفعل ذلك؟.

ببساطة ومن خلال تجارب البشر، فإن الأمر لا يتعلق بالذكاء إنما بالتخطيط والتنفيذ السليم، في حين يكون الذكاء في كيف نكسب المال.

وهذه هي تفاصيل " الخدعة اليابانية" لتوفير المال، التي تمكن الإنسان من توفير حوالي 35 بالمئة من دخله الشهري.

ومما لا شك فيه أن الناس ومع كل عام لديها قائمة جديدة من الاحتياجات والمتطلبات، وهذا طبيعي، يجب أن يوضع في الاعتبار.

هذه الحيلة اليابانية البسيطة لتوفير المال تعرف باسم "كاكيبو" kakeibo وتنطق kah-keh-boh أي كا كي بو.

وتقوم الطريقة على الاستعانة بمجلة يابانية تقليدية، بالاسم نفسه "كا كي بو" تحتوي على جداول، حيث مطلوب منك أن تسجل أهدافك الادخارية والميزانية الخاصة بك.

وتحتوي هذه المجلة أيضا على التأكيدات ورسائل ملهمة لتحفيزك كل يوم جديد في الحياة حسب ما نقلت العربية نت.

الوعي بإدارة المال

بحسب كتاب يحمل اسم "كاكيبو.. الفن الياباني لتوفير المال" فإن الفكرة من وراء هذه الممارسة هو تشجيع الناس على أن تصبح أكثر وعياً حول أموالهم وكيفية التصرف فيها.

والمبدأ أو الفكرة ببساطة هي أن وجود ميزانيتك مكتوبة على الورق، سوف تجعلك أكثر عرضة لمُساءلة نفسك حول الإنفاق الخاص بك، ومتى سيكون عليك أن تخفض الوضع أو ترفعه.

ويشجع الكتاب المستخدمين على الجلوس في بداية كل شهر والتخطيط لخطة التمويل للأربعة أسابيع التالية.

4 فئات أساسية للإنفاق

وهذا يعني كتابة ما هو القدر من المال الذي تنوي ادخاره، كذلك النفقات اللازمة الخاصة بك، وذلك وفق 4 فئات.

وهذه الفئات الأربع تشكل احتياجات العيش الأساسية، وتشمل: #الغذاء، و #النقل والسكن، وجميع الأغراض الطبية، ومن ثم أي إضافات أخرى من باب رفاهية الحياة، كالوجبات الجاهزة والتسوق والأمور الثقافية كالكتب والموسيقى والأفلام والهدايا والملابس.

وللمساعدة في تشكيل الميزانية الصحيحة مطلوب منك كتابة ما ستفعله كل شهر للوصول إلى أهداف التوفير الخاصة بك.

4 أسئلة لك!

هناك أيضا أربعة أسئلة، يطلب الكتاب منك الإجابة عليها، في بداية كل فترة من الأسابيع الأربعة.

وهذه الأسئلة هي: كم من المال معك؟ كم تريد أن توفر؟ كم تصرف أو تنفق فعلياً؟ كيف يمكن التحسين في الوضع؟

بالإضافة إلى كل ذلك تتضمن المجلة ما يعرف بصناديق التفكير، بحيث ترى هل أنت قريب من أهدافك أم لا.

ويعتقد أن هذه الطريقة لو طبقت بشكل دقيق ومصداقية سوف تمكن الإنسان من توفير 35 بالمئة من دخله.