أردوغان : أميركا تتبنى الديمقراطية عندما تجري الأمور لمصلحتها فقط

دوزجة (تركيا) - "القدس" دوت كوم - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاحد، إنّ الولايات المتحدة الأميركية تتبنّى الديمقراطية عندما تجري الأمور وفقا لمصلحتها، وتستغني عنها حينما تسير الأمور بعكس رغباتها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، خلال مشاركته بالمؤتمر الاعتيادي السادس لفرع حزب "العدالة والتنمية" بولاية دوزجة، غربي البلاد، حسب وكالة الأناضول للأنباءالتركية الرسمية.

وأوضح أردوغان أن "أميركا تقول إنها ستوقف دعم الأمم المتحدة، أين إيمانكم بالديمقراطية، أنتم تتبنون الديمقراطية عندما تجري الرياح بما تشتهي سفنكم، ولكنكم تستغنون عنها عندما تسير الأمور بعكس رغباتكم".

وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده كانت تدرك أحقية موقفها في الدفاع عن مدينة القدس الفلسطينية، وأنها نجحت في كفاحها من أجل نصرة المدينة المقدسة.

وأضاف : "كما ندرك أننا محقون في موقفنا حيال الملفين السوري والعراقي، وندرك أيضا أننا محقون في علاقاتنا مع البلدان الغربية، وندرك أننا محقون في تعزيز ديمقراطيتنا واقتصاد بلادنا بكل عزم".

وتابع : "ونحن على دراية بأننا على حق في قضية القدس، وبإذن الله انتصرنا في هذه القضية".

وفيما يتعلق بالتهديدات التي تستهدف أمن وسلامة تركيا، قال أردوغان : "كلما تطورت تركيا، زادت معها التهديدات التي تحيط بنا".

وثمّن أردوغان، تلبية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، لدعوته لقمة طارئة للمنظمة لبحث تداعيات إعلان واشنطن القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وجاء عقد القمة ردا على إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها؛ ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقًا وتحذيرات دولية.