رئيس الاركان الاميركي الاسبق : ترامب اختار زعزعة الاستقرار واشاع اجواء "خطيرة للغاية"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - اعلن قائد اركان الجيش الاميركي الاسبق، مايك مولن، ان الولايات المتحدة "لم تكن يوما اكثر قربا" من حرب نووية مع كوريا الشمالية، معتبرا ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اشاع اجواء "خطيرة للغاية".

وفي حديث لشبكة (ايه بي سي) الاخبارية الاميركية، قال مولن، الادميرال السابق الذي شغل منصب قائد اركان الجيش الاميركي في عهد الرئيس الجمهوري الاسبق جورج دبليو بوش، والديموقراطي السابق باراك اوباما، ان سياسة ترامب "تزعزع الاستقرار بشكل لا يصدق ولا يمكن التنبؤ بها".

وقال مولن الذي احيل على التقاعد "من الواضح ان الرئيس اختار زعزعة الاستقرار (...) وايجاد مناخ من عدم اليقين".

واضاف "من هم اصدقاؤنا منذ سنوات طويلة يتساءلون عن صلابة التزاماتنا تجاههم، وتجاه منطقتهم وتجاه صفات الريادة التي اظهرناها في السنوات السبع الاخيرة والمؤسسات التي تهمنا". واضاف مولن "ويبدو ان اعداءنا، الذين يضمرون لنا الشر، استفادوا من اجواء عدم اليقين هذه".

واكد مولن ان "هناك اجواء شديدة الخطورة في عدم اليقين هذا، حول النهاية التي ستؤول اليها الامور، ولا سيما (...) مع كوريا الشمالية".

وكان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون تعهّد الاربعاء الماضي "إبقاء الضغوط" على كوريا الشمالية من أجل نزع سلاحها النووي.

وكان مجلس الامن الدولي فرض الاسبوع الماضي عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ترمي الى الحد من وارداتها النفطية الحيوية لبرنامجيها الصاروخي والنووي.

وتبنى المجلس باجماع اعضائه الـ 15 مشروع القرار الاميركي الذي ينص ايضا على إعادة الكوريين الشماليين العاملين في الخارج الى بلدهم والذين يشكلون مصدر دخل رئيسيا لنظام كيم جونغ-اون.

وكان النظام الكوري الشمالي سرع بشكل كبير في السنتين الاخيرتين تطوير برامج محظورة، عبر مضاعفة التجارب النووية والبالستية.

واعلن الزعيم الكوري الشمالي في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 ان بلاده اصبحت دولة نووية بعدما اختبرت بنجاح صاروخا قادرا على اصابة اي مكان في الولايات المتحدة.