"ذا فويس كيدز": نانسي عجرم محظوظة هذا العام بالمواهب... فهل سيكون الفائز من فريقها؟

رام الله-"القدس" دوت كوم- استمرت الوتيرة التصاعدية للحلقة ما قبل الأخيرة من مرحلة "الصوت وبس" لبرنامج "ذا فويس كيدز"، حيث استطاعت لجنة الحكم المؤلفة من كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني بضم أصوات قوية لتنتقل بها إلى المرحلة المقبلة وهي مرحلة "المواجهة" التي سيضطر فيها المدربين من استبعاد الأصوات الضعيفة والبقاء على المواهب المتميزة للمنافسة فيها على نيل اللقب للموسم الثاني من البرنامج.

في كل أسبوع يتصدر هاشتاغ "mbcthevoicekids" التراند على موقع "تويتر" ويتعاطف الناس مع أغلب الأطفال. لم تشهد هذه الحلقة ظلماً لأي موهبة، بل سعى المدربين على اختيار الأفضل، لاسيما أن مرحلة "الصوت وبس" أشرفت على نهايتها.

رغم حلاوة البرنامج بوجود مواهب خارقة، إلا أن هذا الأمر يشكل مشكلة كبيرة للأطفال بعد انتهاء البرنامج، والسؤال الذي يطرح نفسه: "هل سيصبح هؤلاء نجوماً على الساحة الفنية"؟ خصوصاً وأن كل موهبة تحلم بالشهرة والنجومية.

بالعودة الى الحلقة، لم تترك نانسي وسيلة غزل إلا واستعملتها لكسب ودّ المواهب، كلجوئها إلى عبارة "أنا وياك حب من أول نظرة" للطفل صعد كمي غرز الدين الذي قدم موالاً وأغنية "قتلوني عيون السود" للراحل وديع الصافي.

كما أن قيام نانسي بتقديم الحلوى والشنط للأطفال جعلها هذا العام تكون على مسافة قريبة منهم، خصوصاً وأن هناك أطفال يرون فيها الأم الحنونة. ولا شك أن نانسي استطاعت أن تضم أصواتاً أقوى من العام الفائت، ومن المحتمل أن يكون الفائز هذا العام من فريقها كما توقع الجمهور عبر "السوشيال ميديا".

كذلك المغردون وجدوا في نانسي هذا العام شخصية أكثر مرحاً مما كانت عليه، وبأن هناك تجانساً كبيراص بينها وبين كل من كاظم وتامر.

تامر تخلى بعض الشيء عن سياسة التأني التي يتميز بها، وأوشك فريقه على الإكتمال بعد ضمه لأصوات مميزة أيضاً. ويبقى كاظم الخجول الذي لا يحارب من أجل موهبة ويترك للأطفال حرية اختيار المدرب الذي يريدونه.

ومن المواهب التب أبهرت جمهور "السوشيال ميديا" يائيل القاسم وأبي الفارس و كمي غرز، والثلاثة من فريق نانسي، ما يرفع أسهم نانسي بأن يكون الفائز من فريقها هذا العام حسب التوقعات الأولية. كذلك محمد الخشاب من فريق تامر نال نصيبه من المديح من قبل اللجنة وجمهور البرنامج.