جهاز جديد لشحن الأجهزة الإلكترونية عن بعد

رام الله-"القدس" دوت كوم- أعلنت شركة الإلكترونيات الأمريكية "باور كاست" حصولها على موافقة هيئة الاتصالات الاتحادية الأمريكية على طرح جهاز جديد لشحن الأجهزة الإلكترونية عن بعد باسم "باور سبوت" والذي يمكنه شحن الأجهزة الإلكترونية عن بعد ولمسافة تبدأ من قدمين وتصل إلى 80 قدما (24 مترا) عن الجهاز.

وذكر موقع "سي نت دوت كوم" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا أن فكرة الشاحن اللاسلكي تعتمد على نقل التيار الكهربائي إلى الجهاز على غرار تقنية الاتصال اللاسلكي "واي فاي". وكل المطلوب أن يكون الجهاز المراد شحنه في منطقة مفتوحة وغير متصل بأي مصدر كهرباء.

وستكون الأجهزة الخفيفة والمتحركة مثل لوحات المفاتيح وأجهزة التحكم عن بعد وبعض الأجهزة الذكية التي يتم ارتداؤها وبخاصة منخفضة استهلاك الطاقة هي الأكثر استفادة الشاحن الجديد.

وتعتزم شركة "باور كاست" طرح النماذج الاختبارية من الشاحن الجديد بقوة "3 وات" خلال أسبوعين أثناء معرض لاس فيجاس للأجهزة الإلكترونية الشهر المقبل.

يذكر أن أجهزة الشحن عن بعد الموجودة حاليا مداها قصير للغاية وتستخدم في المنازل والأماكن العامة مثل مقاهي "ستارباكس" ومطاعم "ماكدونالدز". ويجب أن يكون الجهاز المطلوب شحنه بشكل عام على وسادة شحن يتم توصيلها بمصدر كهرباء. كما يجب وضع الجهاز في نقطة محددة للغاية على الوسادة في أغلب الأحوال.

في المقابل فإن شركة "باور كاست" الموجود مقرها في مدينة "بيتسبرج" تسعى إلى طرح شاحن لاسلكي جديد يتيح للمستخدم مساحة أكبر للحركة. ويعتمد الشاحن الجديد على تحويل الطاقة إلى موجات راديو يتم بثها على موجة 915 ميجاهيرتز، وتستقبلها وحدة خاصة موجودة داخل الجهاز المطلوب شحنة حيث تتم تحويل موجات الراديو إلى طاقة كهربائية لشحن بطارية الجهاز.

وتقول "باور كاست" أنها تتوقع شحن 30 جهازا موجودا داخل نطاق عمل الشاحن "باور سبوت" خلال ليلة واحدة، اعتمادا على المسافة ونوع الجهاز المشحون وقدر استهلاكه للطاقة. أما الأجهزة كثيفة استهلاك الطاقة كثيرة الاستخدام مثل أجهزة التحكم في ألعاب الفيديو والساعات الذكية والسماعات ، فيمكن شحنها من مسافة تصل إلى قدمين، في حين أنه يمكن شحن لوحات المفاتيح وفأرة الكمبيوتر من مسافة 6 أقدام. ويمكن شحن جهاز التحكم عن بعد في التلفزيون والبطاقات الذكية من مسافة 10 أقدام.

وتتوقع "باور كاست" بدء إنتاج الشاحن الجديد خلال الربع الثالث من العام الحالي.