احياء الذكرى الـ11 لاستشهاد صدام حسين في نابلس

نابلس – "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - أحيا حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية في محافظة نابلس، اليوم السبت، الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وذلك بحضور ومشاركة ممثلي فصائل العمل الوطني والمؤسسات المختلفة.

وتضمنت الفعالية زيارة مقبرة شهداء الجيش العراقي قرب مخيم عسكر شرق المدينة، والتي تضم اضرحة 194 جنديا عراقيا كانوا قد قدموا مع جيش الانقاذ العربي واستشهدوا في معارك الدفاع عن فلسطين عام 1948.

وقام ممثلو الفعاليات بقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء العراقيين ووضع اكليل من الورود على النصب التذكاري لهم عند مدخل المقبرة.

والقى عمر ذياب، مدير مدرسة الصناعة التي تقع مقبرة شهداء الجيش العراقي في فنائها، كلمة قال فيها بانه لو لكان الرئيس الشهيد صدام حسين موجودا اليوم، لما تعرضت مقدرات الوطن العربي للنهب والسلب كما هو حاصل الان. واضاف بأن صدام كان شوكة في حلق الاستعمار الحديث، لذلك تكالبوا عليه للتخلص منه واشاعة ما اطلقت عليه وزيرة خارجية اميركا السابقة "كونداليزا رايس" مصطلح "الفوضى الخلاقة".

بدوره، قال أمين سر حركة "فتح" جهاد رمضان، بان الرئيس صدام حسين كان يمثل النهضة القومية والعربية، وحاول توظيف امكانيات العراق لصالح العرب والمسلمين وبشكل خاص قضية فلسطين.

واضاف ان الجيش العراقي البطل قدم مئات الشهداء لوقف الزحف الصهيوني عام 1948 وبذلك امتزجت دماء الشهداء العراقيين والعرب مع شهداء فلسطين.

وقال رمضان بأننا ونحن نعيش الذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية، فاننا نعاهد الشهيد صدام وكل الشهداء ان راية الامة لن تسقط، وان فلسطين سوف تتحرر.

وفي كلمته، أكد نائب الامين العام لجبهة التحرير العربية، محمود اسماعيل، ان استشهاد القائد والرئيس صدام حسين كان خسارة للامة العربية بشكل عام وللعراق وفلسطين بشكل خاص.

واضاف بأن صدام كان مناضلا وقائدا قوميا ثم امميا، وقد سخر كل امكانيات العراق التي بناها طوال 35 عاما لصالح الامة، وهو وان استشهد فهناك من حملوا الراية من بعده سواء في مقاومة الاحتلال الامريكي او بقايا هذا الاحتلال.

وألقت نائب محافظ نابلس عنان الاتيرة كلمة، قالت فيها باننا نستذكرفي هذا اليوم اصحاب الحنكة السياسية، الذين ادركوا حجم المؤامرة ضد هذه الامة. واضافت باننا ونحن على اعتاب ذكرى الثورة لنؤكد على ان شعبنا مصمم على مواصلة نضاله متسلحا بقيم البطولة والعطاء والانتماء.

والقى أنيس سويدان كلمة باسم خريجي الجامعات والمعاهد العراقية، قال فيها باننا نقف اليوم في حضرة شهداء فلسطين والعراق والامة العربية الذين لم يبخلوا من اجل فلسطين.

واضاف باننا نمر اليوم بذكرى حزينة، فالقائد صدام حسين كان يعتبر فلسطين مثل العراق، واعطى الفلسطينيين في بلده نفس حقوق العراقيين، وهو لم يسقط القضية الفلسطينية من وجدانه حتى اللحظة الاخيرة من حياته.