انخفاض جديد في التضخم في المانيا

فرانكفورت- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -انخفض التضخم في ألمانيا بشكل طفيف في كانون الأول/ديسمبر، لكن بشكل خالف التوقعات للشهر الثاني على التوالي، حسب ما أظهرت الأرقام الرسمية الجمعة، في مؤشر إيجابي للبنك المركزي الأوروبي.

وارتفع مؤشر اسعار المستهلك في أكبر اقتصاد في اوروبا بنسبة 1,7 بالمئة هذا الشهر على أساس سنوي، حسب الأرقام التي أصدرها المكتب الألماني للاحصاءات، وهو معدل أسرع من النمو الذي توقعه المحللون والبالغ 1,5 بالمئة.

لكن معدل 1,7 بالمئة المحقّق في كانون الأول/ديسمبر لا يزال أقل بواقع 0,1 بالمئة من معدل تشرين الثاني/نوفمبر.

وتراجع المؤشر الموحد لاسعار الاستهلاك، وهو المعيار الذي يفضله البنك المركزي الأوروبي، بواقع 0,2 بالمئة إلى 1,6 بالمئة، حسب ما أوضح المكتب.

وينظر إلى ألمانيا، أكبر اقتصاد في دول مجموعة اليورو الـ19، باعتبارها تلعب دورا قياديا لعملة التكتل، خصوصا مع تدخل البنك المركزي الاوروبي بقوة في الاقتصاد لدفع التضخم نحو الهدف المقصود أي أقل من 2 بالمئة بهامش بسيط.

وعلى الرغم من أن الاقتصاد الألماني اقترب من الهدف في الشهور الأخيرة، لا يزال التضخم في كامل منطقة اليورو يدور 1,5 بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.

في تشرين الأول/أكتوبر الفائت، تجاوب البنك المركزي الأوروبي مع ارتفاع نمو منطقة اليورو بتقليص مشترياته الشهرية الضخمة من سندات منطقة اليورو بواقع النصف لتصل إلى 30 مليار يورو شهريا (36 مليار دولار).

ولا يزال صانعو السياسات غير متأكدين متى يمكن للتكتل أن ينتج تضخما باكتفاء ذاتي" من دون دعم البنك المركزي.