أردوغان وبابا الفاتيكان يناقشان وضع القدس

إسطنبول - "القدس" دوت كوم (د ب أ) - بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، هاتفيًا مع بابا الفاتيكان فرنسيس، آخر المستجدات المتعلقة بالقدس، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية أنه جرى خلال الاتصال الترحيب بإقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 كانون أول/ ديسمبر الجاري، لمشروع قرار ضد خطوة الولايات المتحدة الخاطئة بشأن القدس بعد موافقة 128 دولة مقابل رفض تسعة وامتناع 35 عن التصويت.

وأكد الجانبان الأهمية البالغة لحماية وضع القدس التي تعتبر حجر زاوية لاستقرار المنطقة، وعدم اتخاذ أي خطوات خاطئة بهذا الخصوص، بحسب الوكالة.

وتطرق أردوغان والحبر الأعظم إلى أهمية بذل جهود مشتركة من أجل حماية وضع القدس التي تعتبر مقدسة للأديان السماوية الثلاثة، واتفقا على عقد لقاء في الفترة المقبلة لبحث العلاقات الثنائية ومسائل دولية.

وأكد الفاتيكان أن المكالمة الهاتفية جرت اليوم الجمعة، دون أن يتطرق إلى الموضوعات التي تم بحثها. وقالت المتحدثة باسم الفايتكان بالوما جارسيا أوفيجيرو لوكالة الأنباء الألمانية إن "المحادثة جرت بناءً على اتصال من الرئيس التركي".

ومن بين انتقاداته الشديدة حيال خطوة القدس، قال اردوغان إن القرار كان مكافأة لإسرائيل على "أعمالها الإرهابية".

وكان البابا قد انتقد في السابق تغيُّر السياسة الأمريكية بشأن وضع القدس، ودعا يوم الاثنين الماضي إلى التوصل إلى "حل عبر المفاوضات".