الشرطة الايرانية تخفف تشددها إزاء مخالفة الاحكام الشرعية

طهران- "القدس" دوت كوم- قررت الشرطة الايرانية التخفيف من التشدد بشأن مخالفة الاحكام الشرعية الاسلامية مفضلة نهج التربية على العقاب، على ما أعلن قائد شرطة طهران الاربعاء.

وصرح العميد حسين رحيمي أثناء خطاب ألقاه في العاصمة الايرانية "بموجب قرار لقائد سلك الشرطة، لن يتم اقتياد من يخرق أحكاما شرعية الى مراكز الحجز او فتح ملف قضائي باسمه".

وتابع، ان الشرطة توفر عوضا عن ذلك "حصصا تربوية تابعها 7913 شخصا حتى الساعة"، مشيرا الى وجود أكثر من 100 مركز إرشاد في محافظة طهران.

ولم يوفر رحيمي الذي تولى منصبه في آب/اغسطس تفاصيل بشأن الاحكام الشرعية التي يقصدها، كما انه لم يحدد متى سرت التوجيهات الجديدة.

ويعكس ذلك ابتعادا بارزا عن نهج سلفه العميد حسين ساجدي نيا الذي اعلن في نيسان/ابريل 2016 عن وجود 7000 عنصر من "الشرطة الاخلاقية" باللباس المدني لمراقبة طريقة اللبس ووضع الحجاب.

وفيما يندر نشر الأرقام أشارت شرطة السير في طهران في أواخر 2015 الى التعامل مع 40 الف حالة إساءة ارتداء الحجاب في سيارات، حيث غالبا ما تكتفي النساء بلف الحجاب حول الرقبة.

بشكل عام تعاقب هذه الحالات بغرامات وحجز مؤقت للسيارة، على ما افاد متحدث آنذاك.

ووعد الرئيس حسن روحاني مع بلوغه الحكم في 2013 بموقف اكثر اعتدالا من هذه المسألة، معتبرا ان فرض تنفيذ الاحكام الدينية ليس من مهام الشرطة.

ورغم الانتقادات التي أثارتها تصريحاته في اوساط المحافظين ومن المرشد الأعلى علي خامنئي، شهدت البلاد بشكل عام تخفيفا للتشدد في الطرقات انعكس انخفاضا ملحوظا في المحاضر التي تحررها شرطة الاخلاق بحق نساء.