مشعل يدعو من المغرب إلى الضغط على واشنطن لثنيها عن قرارها بشأن القدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- دعا خالد مشعل الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء في المغرب إلى ممارسة مختلف أشكال الضغط على الإدارة الأمريكية لثنيها عن تنفيذ قرار نقل سفارتها إلى القدس المحتلة.

وقال مشعل في تصريح صحفي اليوم عقب مباحثات مع عدد من زعماء الأحزاب السياسية في المغرب، تناولت التطورات الأخيرة للقضية الفلسطينية، إنه يتعين على الدول العربية أن تستشعر أن قضية القدس هي قضيتها ومسؤوليتها التاريخية والسياسية والدينية.

وأكد على ضرورة التحرك السياسي والدبلوماسي والشعبي والجماهيري.

ودعا في هذا الصدد إلى توظيف كل أوراق القوة والضغط والعلاقات المختلفة للضغط على الإدارة الأمريكية حتى تتراجع عن هذا القرار.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 ديسمبر الجاري قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، الأمر الذي قوبل برفض قوي من قبل المجتمع الدولي.

وقبيل صدور قرار ترامب، استدعى المغرب القائمة بأعمال السفارة الأمريكية بالرباط ستيفاني ماي، وأعرب عن انشغاله العميق إزاء هذا الإجراء، وشدد على محورية قضية القدس ورفض كل مساس بمركزها القانوني والسياسي.

وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي قرارا اعتبر أن أية إجراءات تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس المحتلة لاغية وباطلة بتأييد 128 عضوا في مقابل تسعة، فيما امتنعت عن التصويت 35 دولة.

وأشاد مشعل بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قرار ترامب، لافتا إلى أن هذا التصويت عزل الإدارة الأمريكية وأكد أن المجتمع الدولي حريص على احترام مبادئ ومقتضيات مفاوضات إقرار السلام في الشرق الأوسط.

وبدأ مشعل الثلاثاء زيارة إلى المغرب، هي الثانية من نوعها للمملكة بعد زيارة أولى في العام 2012 لحضور مؤتمر حزب العدالة والتنمية الإسلامي.

ويرأس العاهل المغربي الملك محمد السادس، لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، بهدف حماية المدينة المقدسة.