سلطنة عمان تكتشف آثارا عمرها 4500 عام

مسقط - "القدس؛ دوت كوم- أعلنت سلطنة عمان، اليوم الاثنين عن كشف أثري جديد، عبارة عن أوان فخارية عثر عليها في موقع أثري ينتمي الى حضارة تعرف باسم "أم النار" التي يمتد تاريخها من 2500 إلى 2000 عام قبل الميلاد.

وقالت جامعة السلطان قابوس في بيان، ان هذا الاكتشاف جاء نتيجة أعمال التنقيب الأثرية التي قام بها قسم الآثار في كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بالجامعة في موقع "دهوي" الأثري.

وتقع منطقة "دهوى" الأثرية في ولاية صحم على تخوم سلسلة جبال الحجر التي تبعد عن العاصمة العمانية مسقط (180 كم).

ويعد هذا الموقع الأثري أقدم مستوطنة تم اكتشافها حتى الآن في شمال سهل الباطنة.

وما يميز الموقع هو الدلالات الأولية على علاقاته الخارجية مع بلاد السند التي كانت تصنع فيها الفخاريات المكتشفة أو جرار التخزين التي صنعت في حضارة "هارابا" القائمة آنذاك في بلاد السند.

ويعتقد أن مكان تصنيع الأواني الفخارية التي عثر عليها في دهوى، يقع في المنطقة الوسطى من وادي السند في باكستان، وبالتحديد منطقة موهنجودارو، حيث عثر فيها علماء الآثار على أكبر مدينة في العالم تعود للعصر البرونزي المبكر (2500-2000 ق.م).

كما يعتقد علماء الآثار أنه تم استخدام تلك الأواني الفخارية لنقل بعض المنتجات من وادي السند بواسطة القوارب الصغيرة عبر نهر السند إلى شواطئ بحر العرب وكان يتم نقلها بالقوارب الأكبر إلى أحد الموانئ القريبة من ولاية صحم، وبعد ذلك كان يتم حملها على الأكتاف لمسافة (24 كم) باتجاه الداخل على حواف جبال الحجر إلى منطقة دهوى.

ويشير التواجد الكثيف لفخار بلاد السند في دهوى الى قوة النشاط التجاري الكبير الذي كان سائداً خلال العصر البرونزي المبكر بين السلطنة وبلاد السند.