الإعصار "تيمبين" يغادر الفلبين مخلفا 208 قتلى

مانيلا - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- غادر الإعصار "تيمبين" الفلبين اليوم الأحد مخلفا 208 قتلى وعشرات المفقودين جراء الفياضانات والانهيارات الارضية في جنوب البلاد.

ويواصل رجال الانقاذ البحث عن أكثر من 140 شخصا ما زالوا مفقودين في المقاطعات المتضررة في منطقة مينداناو الجنوبية، وفقا لما ذكرته الشرطة ومسؤولو الإغاثة من الكوارث.

وأظهرت لقطات من التلفزيون المحلي المنازل، تجتاحها مياه الفيضانات الموحلة، التي وصلت إلى أسقفها، بينما استخدم الجنود ورجال الشرطة ومتطوعون الحبال لعبور الانهار التي فاضت على ضفافها لاجلاء السكان.

وأعربت رومينا ماراسيجان، المتحدثة باسم المجلس الوطني للحد من مخاطر الكوارث عن أسفها بسبب ارتفاع حصيلة القتلى بسبب العاصفة "تيمبين"، على الرغم من دعوات بإجلاء وقائي.

وأضافت "نود أن نذكر الشعب مرة أخرى أنه بينما اعتدنا لان يكون لدينا عواصف سنويا، لا يتعين أن نتجاهل تحذيرات توجهها لنا الحكومة مرارا".

وكان تيمبين قد ضرب مينداناو يوم الجمعة مما ادى الى حدوث فيضانات وانهيارات ارضية اجتاحت مجتمعات بأكملها في المقاطعات المتضررة.

وقال مسؤولون فلبينيون أمس السبت إن حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات قفزت إلى 200 قتيل .

وذكرت الشرطة أن إقليم لاناو ديل نورتي، تكبد العدد الأكبر من الخسائر حيث لقي فيه 127 شخصا حتفهم بينما ما يزال 69 آخرون في عداد المفقودين، وتضررت ثلاث بلدات فيه على الأقل.

ولقي 47 شخصا حتفهم في إقليم زامبوانجا دي نورتي، و18 في لاناو ديل سور، وثمانية في إقليمي بوكيدنون وميساميس أوكسيدنتال إلى جانب مدينة إيليجان سيتي، بحسب ما ذكره مسؤولون.

وضربت العاصفة إقليم بالاوان غربي البلاد يوم السبت مصحوبة برياح بلغت سرعتها القصوى 105 كيلومترات في الساعة، وزوابع بسرعة 145 كيلومترا في الساعة، بحسب مكتب الطقس.

وتسببت العاصفة في نزوح 75 ألف شخص.

وتم إرسال فرق إنقاذ لإجراء عمليات بحث وإنقاذ إلى المناطق المتضررة، لكن العديد من الطرق كانت مغلقة بسبب الانهيارات الأرضية والفيضانات.

وطمأن المتحدث باسم الرئاسة هاري روك الأقاليم المتضررة بأنها ستتلقى مساعدات من الحكومة الوطنية.

وكان 54 شخصا قد لقوا حتفهم الأسبوع الماضي جراء انهيارات أرضية وفيضانات وحوادث أخرى نجمت عن العاصفة الاستوائية "كاي -تاك" التي ضربت وسط الفلبين.

ويضرب 20 إعصارا في المتوسط الفلبين سنويا.

وفي تشرين ثان/نوفمبر 2013، تسبب إعصار "هايان" في مقتل أكثر من ستة آلاف شخص وفقدان أكثر من ألف آخرين شرق الفلبين.

وكان إعصار "هايان" وهو الاسوأ الذي يضرب الارخبيل منذ عقود، واحد من أقوى العواصف في العالم التي تصل إلى اليابسة.