الشرطة الاسرائيلية تطلق سراح ثلاثة اتراك بعد اعتقالهم في القدس

القدس - "القدس" دوت كوم - قررت محكمة اسرائيلية، اليوم السبت، اطلاق سراح ثلاثة سياح اتراك بعد توقيفهم اثر "حادث" وقع بعد صلاة الجمعة في باحة المسجد الاقصى في القدس المحتلة.

وقال الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية، ميكي روزنفيلد، لوكالة (فرانس برس)، ان الاتراك الثلاثة اوقفوا أمس الجمعة بسبب تورطهم "في حادث في البلدة القديمة في القدس بعد الصلاة الاسبوعية في جبل الهيكل" الاسم الذي يطلقه اليهود على باحة المسجد الاقصى.

وأوقف الرجال الثلاثة بسبب الاعتداء على الشرطة ومقاومة توقيفهم.

لكن محكمة القدس الجزائية قررت اطلاق سراحهم في جلسة عقدت مساء اليوم السبت، رافضة طلب الشرطة تمديد توقيفهم لأربعة أيام، حسب ما علم صحافيون من وكالة (فرانس برس).

وقال المحامي نيك كوافمان لوكالة (فرانس برس) "المحكمة رفضت حجة الشرطة المبنية أساسا على أن (الأتراك الثلاثة) يمكنهم التأثير على تحقيقات الشرطة وبأنهم يشكلون خطرا على المجتمع العام".

وتابع "من الواضح أن هذه القضية قضية ذات اتهامات سياسية والقاضي قرر اطلاق سراحهم".

وتظهر في تسجيل فيديو وضع على مواقع التواصل الاجتماعي مناوشات بين مجموعة رجال يرتدون قمصانا حمراء مزينة بالعلم التركي والشرطة في البلدة القديمة في القدس.

من جهتها، ذكرت وكالة انباء (الاناضول) التركية القريبة من الحكومة ان اثنين من الرجال الثلاثة يحملان الجنسيتين التركية والبلجيكية.

وانتقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشدة القرار الذي اعلنه الرئيس الاميركي دونالد ترامب في السادس من كانون الاول (ديسمبر) الجاري بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، ودعا في المقابل الدول المسلمة الى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.