وصفها بـ"بيت الأكاذيب"... نتانياهو يرفض تصويت الأمم المتحدة حول القدس

القدس- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أنه يرفض مسبقاً التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة حول القدس، المقرر اليوم الخميس، لأن القدس، بحسب تعبيره، عاصمة اسرائيل، سواء اعترفت بذلك أو لم تعترف الأمم المتحدة، التي وصفها بأنها "بيت الأكاذيب".

وقال نتانياهو في بيان له: "اليوم هو يوم مهم جدا داخل اسرائيل ومهم جدا خارج اسرائيل". وأضاف "القدس عاصمة اسرائيل سواء اعترفت الامم المتحدة بذلك ام لم تعترف، لقد استغرقت الولايات المتحدة سبعين عاما للاعتراف الرسمي بالقدس عاصمة لاسرائيل، وسوف يستغرق سنوات حتى تعترف الامم المتحدة بالقدس عاصمة اسرائيل".

أدلى نتانياهو بأقواله اثناء زيارته مستشفى في مدينة اشدود في الجنوب، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وتصوت الجمعية العامة للامم المتحدة الخميس على قرار يدين اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال نتانياهو: "دولة اسرائيل ترفض هذا التصويت رفضاً قاطعاً حتى قبل القيام به، اورشليم عاصمتنا وسنواصل البناء فيها والسفارات الاجنبية ستنتقل إليها وعلى راسها السفارة الامريكية هذا سيحدث لا محالة".

وأكد نتانياهو أن الموقف من اسرائيل في العديد من الدول وفي جميع القارات يتغير في جميع الجلسات عنه خارج اروقة الامم المتحدة.

وهاجم نتانياهو المنظمة الدولية بقوله: "وفي نهاية المطاف إن الامم المتحدة بيت الاكاذيب".

واستخدمت واشنطن الاثنين الماضي، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يدين قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعلان القدس عاصمة لاسرائيل، الذي اعلنه في السادس من ديسمبر الجاري.

ووصفت الرئاسة الفلسطينية استخدام الولايات المتحدة الاميركية الفيتو ضد قرار بشأن القدس في مجلس الأمن الدولي بانه "استهتار" بالمجتمع الدولي، في حين وصف الرئيس محمود عباس "بالجنون" القبول بدور اميركي وسيط في عملية السلام.

وقال عباس: "سنذهب الى الجمعية العامة للامم المتحدة لاستصدار مجموعة من القرارات، واليوم وقّعنا على مراسيم الانضمام الى 22 منظمة دولية، وكل أسبوع سنوقّع على الانضمام الى ما بين 22- 26 منظمة ومعاهدة دولية".

ووجه الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء، تحذيرا شديد اللهجة الى الدول التي يفترض ان تصوت في الجمعية العامة ضد قراره، متوعدا بوقف التمويل الاميركي لها.

ومنذ 6 ديسمبر، تشهد الاراضي الفلسطينية المحتلة مواجهات مع جيش الاحتلال الاسرائيلي، احتجاجاً على قرار الرئيس الاميركي.