المُخرج زاهدة: نأمل أن تكون فلسطين حاضرة في جميع المهرجانات العربية

مسقط - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) أعرب الفنان والمخرج الفلسطيني إيهاب زاهدة عن أمله في أن تكون الفرق الفلسطينية حاضرة في جميع المهرجانات والفعاليات الثقافية والفنية التي تنظمها الدول العربية.

وشكر زاهدة، خلال مقابلة مع وكالة أنباء "شينخوا"، سلطنة عمان ممثلة في وزارة التراث والثقافة لتقديمها الدعوة لمجموعة من الفنانين الفلسطينيين للمشاركة في مهرجان المسرح العماني الذي انطلق الأحد ويستمر حتى 25 ديسمبر الجاري.

وافتتح المهرجان في دورته السابعة بعرض مسرحي فلسطيني تحت عنوان "ثلاثة في واحد"، الذي أخرجه زاهدة.

وتشارك فلسطين كضيف شرف خلال فعاليات المهرجان، التي تقام كل عامين.

ونوه زاهدة بـ"اصرار" العمانيين على أن يكون هناك فلسطينيون على خشبة المسرح حقيقة وألا تكون المشاركة اسمية أو من خلال رفع العلم أو عزف النشيد أو ذكر "الفلسطيني" اسما فقط.

وقال ان اختيار المهرجان فلسطين كضيف شرف وافتتاحه بعرض مسرحي فلسطيني "شيء كبير ومقدر بالنسبة لنا كفلسطينيين كونه يأتي في ظروف تمر بها فلسطين ويشهدها العالم أجمع بعد القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن تكون القدس عاصمة للإسرائيليين".

واضاف "نتمنى أن تكون جميع الفرق الفلسطينية حاضرة في جميع المهرجانات والفعاليات الثقافية والفنية العربية سواء كانت سينمائية أو مسرحية أو غنائية أو أدبية أو أدائية وغيرها".

وتابع "نأمل أن يكون هناك باستمرار فلسطينيون متواجدون واقعيا بين اخوانهم في تلك المناسبات كوننا نمر بظروف صعبة الكل يعرفها، وأن يكون الفلسطيني من خلالها بين أخوانه العرب في كل مكان".

ويشارك بمهرجان المسرح العماني ثمانية عروض تمثل فرق "التكوين، الرستاق، مسقط الحرة، السلطنة، صلالة، الصحوة، الرأي، وفرقة تواصل" المسرحية العمانية.

ولا يقتصر برنامج المهرجان على العروض وتقييم لجان التحكيم فقط، وإنما يضم عدة أنشطة مصاحبة، بحسب وكيل وزارة التراث والثقافة ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان حمد بن هلال المعمري.

ومن هذه الأنشطة معرض، ومقهى المسرح الذي سيكون حافلا بمناقشة كل جوانب المسرح العامة، وحلقات نقاشية عن الدراما العمانية، ومؤتمرات صحفية، وتقديم دورة في علوم المسرح، وكذلك زيارات لمعالم سلطنة عمان المتنوعة ومنها زيارة لدار الأوبرا السلطانية في مسقط، حسب المعمري.

وأكد زاهدة أن "المهرجان ناجح وفاعل وثري بأنشطته وفعالياته".

وقال ان المسرحية التي أخرجها وافتتح بها المهرجان فعالياته تناقش قضية الفنان بصفة عامة والفنان المسرحي بصفة خاصة، والفلسطيني بصفة أخص.

وأضاف زاهدة أن "العرض يحمل أيضا هموم الفنان الفلسطيني ويأخذنا في الوقت ذاته بالتبعية إلى هموم الفرد والشارع الفلسطيني، وما يعانيه من مشكلات التنقل، وتقطع أوصال المدن، وكل ما يحيط بنا من مشكلات جراء الاحتلال الاسرائيلي".

وأشار مخرج مسرحية "ثلاثة في واحد" الى أن العرض نال قبولا دوليا بعد ان قدم في العديد من دول العالم كما قدم في فلسطين أكثر من مائة مرة.