الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا يستعد لاختيار رئيسه الجديد

جوهانسبرج - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- يستعد أعضاء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا للتصويت اليوم الأحد لاختيار رئيس جديد للحزب، وذلك في انتخابات من شأنها أن ترسم مستقبل الحزب بعد سنوات من حكم الرئيس المثير للجدل جاكوب زوما.

ويتنافس على رئاسة الحزب، وعلى الأرجح على رئاسة البلاد في الانتخابات المقررة في 2019، اثنان من القيادات المخضرمة فى المؤتمر الوطني الأفريقي وهما نائبه سيريل رامافوسا (65 عاما) وزوجته السابقة نكوسازانا دلاميني-زوما (68 عاما).

ودون أن يفصح عن الأمر صراحة، أوضح زوما في خطابه في افتتاح مؤتمر الحزب أمس أنه يؤيد دلاميني-زوما. إلا أن المنتقدين يرون أنه لكي تتقدم البلاد يتعين على الحزب التخلص من عائلة زوما التي تلاحقها شبهات.

وتوافد صحفيون على جوهانسبرج لتغطية المؤتمر، الذي تأجل افتتاحه خمس ساعات في يومه الأول. وأعقب هذا خطاب مطول غلب النعاس خلاله على بعض المندوبين القادمين من الأقاليم البعيدة وهو على مقاعدهم.

وبينما اعترف زوما بأن حزب المؤتمر فقد جزءا من شعبيته الكبيرة، فإن زوما لم يحمل نفسه أي مسؤولية عن الأزمة واتهم في المقابل وسائل الإعلام والقضاء "المتحيز" وكذلك الخلافات داخل الحزب. كما وجه بعض الانتقادات لرامافوسا.

وقد خسر الحزب الدعم في بعض المناطق الحضرية في الانتخابات المحلية السابقة، كما سئمت الطبقة المتوسطة من الفضائح وخاصة المزاعم بأن زوما سمح لعائلة هندية ثرية بـ"السيطرة على الدولة" من خلال ممارسات فساد.