منصور: مشروع قرار بشأن القدس إلى مجلس الأمن للتصويت الاثنين المقبل

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور اليوم السبت، أن البعثة الفلسطينية ستقدم مشروع قرار بشأن القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى مجلس الأمن الدولي للتصويت عليه في موعد أقصاه الاثنين المقبل.

وقال رياض منصور في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية "أبلغنا جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي أننا جاهزون في أي وقت للبت في مشروع القرار والتصويت عليه إن كان جاهزا السبت أو الأحد ولكن أقصى حد الاثنين".

وأضاف منصور، عملنا بشكل مستمر بالتنسيق مع مصر العضو العربي في المجلس في بلورة أفكار لتصبح لغة مشروع القرار وعلى أثره تشاورنا واجتمعنا مع كافة أعضاء مجلس الأمن دون استثناء وتوصلنا إلى صيغة نأمل أن نتمكن من خلالها المحافظة على وحدة ال14 دولة في مجلس الأمن الدولي.

وأشار إلى أن لغة مشروع القرار ترتكز على قرارات سابقة لمجلس الأمن والتي تعتبر أي تغيير او إجراءات تمس الوضع القانوني والديمغرافي ومكانة القدس هو باطل ولاغي وليس له أرضية قانونية.

وأردف منصور، أن تطلب من جميع الدول أن لا تنقل سفارتها من إسرائيل إلى القدس، بالإضافة إلى مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية بالتراجع عن قرارها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل سفارتها إليها.

وشدد الدبلوماسي الفلسطيني، على ضرورة أن يتحمل مجلس الأمن الدولي مسؤوليته في محاولة اعتماد قرار حول الموقف الأمريكي الجديد المتعلق بالقدس.

وحول استخدام واشنطن لحق النقص (فيتو) ضد مشروع القرار أوضح منصور "تشاورنا حول هذه المسألة مع كل أعضاء مجلس الأمن ولا وجود هناك رغبة من أعضاء المجلس في الدخول في معركة إجرائية حول هذا الموضوع ".

وتابع، "نحن نحترم إرادة أعضاء مجلس الأمن ونتعامل معها لأننا لا نستطيع الاقدام على خطوات عملية الا اذا وافق الغالبية الساحقة من اعضاء مجلس الامن على الولوج في هذه المسألة".

وأعلن منصور، أنه "بعد الانتهاء من مشروع القرار كل الخيارات مطروحة على الطاولة أمامنا خاصة فيما يتعلق بالجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكننا لا نريد الغوص فيها لأننا منهمكون في موضوعنا في مجلس الأمن".

وأشار إلى أن الجمعية العامة ستصوت يوم الثلاثاء القادم على قرار الذي يؤيد الشعب الفلسطيني في ممارسة حقه تقرير المصير بما في ذلك الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.

ولفت منصور، إلى أن البعثة الفلسطينية "ستعمل مع كافة الأصدقاء والأشقاء العرب لحشد أكبر عدد ممكن من الدول وأن لا يتغيب أحد عن التصويت بهدف الحصول على أكبر تأييد ممكن لقرار حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال خلال القمة الاسلامية الأربعاء الماضي، "سنتوجه بمشاريع قرارات لمجلس الأمن ولكل مؤسسات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بهدف إبطال ما اتخذته الولايات المتحدة من قرارات بشأن القدس".

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب أعلن في السادس من الشهر الجاري الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ووقع مرسوما بنقل السفارة الأمريكية إليها ما قوبل برفض فلسطيني وعربي وإسلامي شديد.

ومنذ ذلك الوقت تتواصل احتجاجات شعبية فلسطينية يومية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة إلى جانب تظاهرات رافضة للقرار الأمريكي في عواصم عربية وإسلامية ودولية.