الشهيد أبو ثريا استشهد وهو يعانق علم فلسطين على حدود غزة

غزة - "القدس" دوت كوم - علاء المشهراوي - استشهد الشاب المُقعد إبراهيم أبو ثريا (29 عامًا)، مساء اليوم الجمعة، إثر إصابته برصاصة في رأسه خلال المواجهات مع الاحتلال شرق غزة.

والشاب أبو ثريا، من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويصر على المشاركة في مواجهات الغضب على حدود غزة رغم بتر ساقيه في إصابة بنيران الجيش الإسرائيلي في عدوان سابق، خلال محاولته زرع العلم الفلسطيني على السياج الحدودي شرق غزة.

وكان الشهيد أبو ثريا قد وجّه قبل عدة ساعات رسالة للاحتلال ولأميركا خلال المواجهات مع الاحتلال عبر إحدى محطات التلفزة، الرسالة الأولى للجيش الاسرائيلي قال فيها: هذه الارض أرضنا ولن نتنازل عنها، والشعب الفلسطيني شعب الجبارين، والرسالة الثانية لأمريكا بأنّ على الرئيس ترامب سحب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.