[محدث] واشنطن : عدم استقبال بنس من قبل السلطة يعني "رفض الحوار"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - قال كبير موظفي نائب الرئيس الاميركي اليوم الاحد ان السلطة الفلسطينية ترفض، من خلال قرارها عدم لقاء مايك بنس خلال زيارته الى المنطقة في اواخر كانون الاول (ديسمبر) الجاري، "مجددا" الحوار.

واضاف جارود ايجن في بيان "من المؤسف جدا ان تبتعد السلطة الفلسطينية مرة اخرى عن فرصة للتباحث حول مستقبل المنطقة".

وتابع ايجن ان بنس يتطلع الى لقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

لكنه بدا وكأنه يؤكد ان بنس لن يلتقي اي مسؤول من السلطة الفلسطينية. وقال ايجن "لقد طلب (الرئيس الاميركي) دونالد ترامب من بنس القدوم الى المنطقة لإعادة التأكيد على التزامنا العمل مع شركائنا في الشرق الاوسط من اجل التصدي للتطرف الذي يهدد آمال واحلام الاجيال المستقبلية".

واكد ايجن ان الادارة الاميركية "تظل رغم ذلك مصممة على جهودها على أمل إحلال السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وفريقنا من اجل السلام لا يزال يعمل بجد من اجل اعداد خطة للسلام".

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، جبريل الرجوب، اكد إن الرئيس محمود عباس لن يلتقي نائب الرئيس الأميركي، الذي طلب الاجتماع به في بيت لحم يوم 19 من الشهر الجاري.

وطالب الرجوب بقية العواصم العربية "ألا تلتقي مع زعيم أميركي طالما أنه يقول إن القدس الموحدة هي عاصمة لدولة إسرائيل".

كما أكد عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) عزام الأحمد، أن الرئيس عباس لن يلتقي أي مسؤول أميركي، وقال: "كل الاتصالات أصبحت مقطوعة مع الولايات المتحدة بعد قرار ترامب".