بهدف التسلية.. أشياء مجنونة كان يفعلها الناس في الماضي قبل اختراع التلفزيون

رام الله-"القدس" دوت كوم- جذب التلفزيون انتباه الناس بشدة منذ الأيام الأولى لظهوره في الأسواق مطلع الخمسينيات، فقد كانوا يرون فيه الجهاز الترفيهي المتكامل الذي يجمع بين مزايا الراديو والسينما والمسرح، وكان له تأثير السحر في القضاء على أوقات الفراغ التي تمر بسرعة عند متابعتهم القنوات المختلفة!

ولكن، ما الأنشطة التي كان الناس يقضون أوقاتهم فيها بهدف التسلية قبل اختراع التلفاز؟! إليك 5 أنشطة مجنونة كان يفعلها الناس في الماضي قبل اختراع التلفاز.

حضور التشريح العام

ظهر تشريح الجثث البشرية عام 1300م، في البداية كان يتم إجراء هذه التشريحات في غرف صغيرة أو منازل لصالح مجموعة من الطلاب، ثم تطور الأمر وبدأت الجماهير تطالب بالحضور.

تم تصميم "مسارح التشريح"، المصممة خصيصاً لهذا الغرض، في العديد من المدن الأوروبية الكبرى. ومعظم هذه المسارح كانت تتسع لأكثر من 1000 شخص، وكانت قيمة التذكرة تختلف من جثة لأخرى حسب أهميتها، ولم يقتصر الأمر على الرجال؛ بل النساء أيضاً.

كانت قيمة أغلى التذاكر والتي بيعت في هانوفر (إحدى ولايات ألمانيا)، لرؤية تشريح امرأة توفيت في أثناء الحمل.

كانت النساء يرتدين أفضل ملابسهن عند القدوم إلى هذه المسارح، وبعد انتهاء عرض التشريح كانت تليها المهرجانات في المساء.

وفي عام 1751، أقر البرلمان في إنكلترا التشريح العلني للجثث، مما أسهم في زيادة عدد تشريحات الجثث بشكل كبير، لكن ذلك لم يقلل من شعبية الأمر. واصل الآلاف من الناس حضورهم كل عام حتى تم حظرها أخيراً في عام 1800م.